اخلاء سبيل مبارك في قضية واستمرار حبسه في اطار قضية اخرى

قررت محكمة مصرية الاثنين اخلاء سبيل الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك في قضية الفساد المعروفة اعلاميا بقضية "القصور الرئاسية" مع استمرار حبسه في اطار قضية فساد اخرى هي هدايا "الاهرام والاخبار"، كما افادت مصادر قضائية لوكالة فرانس برس.

وقالت المصادر القضائية ان "المحكمة قررت اخلاء سبيل مبارك في قضية القصور الرئاسية وانه محبوس الان فقط على ذمة قضية هدايا الاهرام والاخبار"، واضافت المصادر ان "محامي مبارك سيقدم طعنا للافراج عن موكله في القضية المتبقية".

وسبق وان حصل مبارك على اخلاء سبيل في قضيتين سابقتين.

فقد اخلي سبيل مبارك في نيسان/ابريل الفائت في قضية قتل المتظاهرين والفساد بعد انتهاء الحد الاقصى لمدة الحبس الاحتياطي المنصوص عليها في القانون وهي سنتان.

كما اخلي سبيله من دون ضمان على ذمة التحقيقات التي تجرى معه في اتهامات بتضخم ثروته وتحقيق كسب غير مشروع في حزيران/يونيو الفائت.

وكانت النيابة العامة في مصر وافقت في كانون لثاني/يناير الفائت على ان تسدد اسرة مبارك قيمة الهدايا التي تلقتها في قضية "هدايا الاهرام" وذلك للتصالح.

وتصالح 10 من رموز نظام مبارك في القضية نفسها بسداد قيمة الهدايا في كانون الثاني/يناير الماضي.

ويحاكم مبارك (85 عاما) الذي حكم لقرابة الثلاثين عاما، مع وزير داخليته حبيب العادلي ومسؤولين امنيين سابقين اخرين بتهمة التواطؤ في مقتل متظاهرين اثناء حركة الاحتجاج الشعبية التي سبقت سقوطه في شباط/فبراير 2011.

وكانت محاكمة اولى ادت في حزيران/يونيو 2012 الى الحكم بالسجن المؤبد على الرئيس السابق لكن محكمة النقض امرت مجددا باجراء محاكمة جديدة بدات في 11 ايار/مايو.

 

 

×