×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

هنية يجدد نفي أي دور لحماس في مصر ويحذر من إثارة الفتنة بغزة

جدد رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية اليوم الجمعة، نفي وجود أي دور عسكري أو أمني لحركة حماس في مصر أو رفح أو سيناء، محذراً من محاولات لإثارة الفتنة الداخلية وتقسيم الشعب بغزة.

وقال هنية في خطبة الجمعة بمسجد الفوز شمال قطاع غزة "ليس لنا امتدادات في مصر غير امتدادات الخير والإسلام والفكرة والإستراتيجية والأخوة، دورنا العسكري والأمني هو هنا على أرض فلسطين ونعمل ضد الاحتلال الإسرائيلي فقط".

وأشار هنية إلى وجود روابط تربوية وفكرية مع مدرسة الإخوان المسلمين في مصر "التي لا ننكرها بل نفخر بها"، مشدداً على أن هذه الروابط "ليست بحال مسوغا للتدخل في شئون مصر والدول الأخرى".

وعبر عن استهجانه لتوجيه السلطات المصرية تهمة "التخابر مع حماس" للرئيس المعزول محمد مرسي، قائلا إن "هذا المصطلح مخالف لدماء الشهداء التي أريقت من أبناء مصر على أرض فلسطين ومتناقض مع دور ومستقبل مصر التي تشكل الحاضنة للمقاومة الفلسطينية".

وأشار إلى أن "علاقة حماس وفصائل المقاومة بمصر سبقت الرئيس مرسي، وانطلقنا منذ 25 عاما مع القيادة المصرية الأمنية والسياسية والقوى والأحزاب على مختلف مسمياتها، ونحن في علاقة مكشوفة معهم".

وقال هنية أنّ "كل ذلك يتم تحت الشمس وفوق الطاولة في علاقة واضحة ومرئية وأبعد من ذلك، فمجلس شورى حركة حماس عقد اجتماعه الأخير بالقاهرة بمعرفة القيادة السياسة والأمنية، والجيش والأمن هو الذي وفر اللوجستيات والأمن لمجلس الشورى الذي انتخب القيادة الجديدة".

وانتقد هنية ما أسماها "بعض الأقلام والقيادات الفلسطينية" التي قال إنها "ركبت موجة الأحداث الجارية في مصر ورقصت على الجراح، وقالت إن الدور قادم على غزة وحماس".

وشدد على أن "التفكير بالإطاحة بإرادة الأمة الفلسطينية والصمود الفلسطيني في غزة أو الضفة أو القدس أو أراضي الـ 48 أو الشتات أماني لا يمكن أن تتحقق وأوهام ستتكسر على صخرة صمود المقاومة والشعب".

وكان القيادي في فتح عزام الأحمد، أعلن أن حركته تعد لخطوات مؤلمة ضد حماس في غزة، فيما تنتشر دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي تدعو للتمرد على حكم الحركة في غزة، في استثمار لما جرى في مصر.

ودعا هنية هذه الأصوات إلى "التعقل والحكمة وعدم الجري وراء السراب وعدم بذر بذور الفتنة الداخلية وتقسيم الشعب"، وقال "في هذا الوقت نحن نبحث كيف نستعيد وحدة الشعب وننهي الانقسام ونحقق الوحدة الفلسطينية".

وأدى هنية والمصلون صلاة الغائب على أرواح القتلى في مصر.

 

×