الرئيس الجزائري بوتفليقة يجتمع برئيس الوزراء

افادت وسائل الاعلام الجزائرية الخميس ان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي عاد قبل شهر بعدما قضى ثمانين يوميا في العلاج والنقاهة في فرنسا اثر اصابته بجلطة في الدماغ، التقى رئيس الوزراء عبد المالك سلال.

ومنذ عودته في 16 تموز/يوليو لم ترد اي معلومات حول تطور حالته الصحية لكن مصدرا رسميا اكد ان الرئيس (76 سنة) يواصل نقاهته.

والمعلومات الوحيدة التي صدرت بشانه حتى اعلان هذا اللقاء هي ارسال سلسلة من البرقيات الى القادة الاجانب بمناسبة الاعياد الوطنية والدينية وبمناسبة انتخاب ابراهيم ابو بكر كيتا الاحد رئيسا في مالي المجاورة.

وافادت وكالة الانباء الجزائرية ان الرئيس بوتفليقة اعطى الوزير الاول عبد المالك سلال "تعليمات من اجل التحضير الجيد للدخول الاجتماعي المقبل". وكان زوده تعليمات "لحسن سير رمضان" عندما استقبله في مؤسسة ليزانفاليد في فرنسا في 12 حزيران/يونيو.

ولم توضح الوكالة متى سينعقد مجلس الوزراء الذي لم يلتئم منذ اشهر عدة ويتطلب انعقاده حضور الرئيس.

وينتظر من الحكومة ان تعد قانون المالية التكميلي لسنة 2013 للمصادقة عليه خلال الدورة المقبلة للبرلمان.

واعلنت الحكومة انها ستعقد في موعد لم تحدده في ايلول/سبتمبر اجتماعا ثلاثيا مع النقابات واصحاب العمل حول النهوض بالاستثمارات.

وفي الصحافة، لم تنقطع دعوات البعض الى ترشيح الرئيس لولاية جديدة وفي الوقت نفسه نادى بعض الشخصيات السياسية باستقالته علما ان ولايته الحالية تنتهي في نيسان/ابريل المقبل، بينما يبدو من غير المحتمل ان يترشح لولاية رابعة.

 

×