حزب الله يبذل "جهودا" للافراج عن الطيارين التركيين المخطوفين في بيروت

اكد حزب الله اللبناني انه يبذل "جهودا" للافراج عن الطيارين التركيين اللذين خطفا في بيروت قبل ايام، وذلك في تصريح لرئيس كتلة الحزب النيابية بعيد استقباله سفير انقرة في العاصمة اللبنانية الاربعاء.

وقال النائب محمد رعد بعيد استقباله السفير التركي اينان اوزلديز ان "الحزب مهتم بضرورة التوصل مع المعنيين الى خاتمة جيدة تنهي قضية خطف الطيارين التركيين وقضية المخطوفين اللبنانيين في اعزاز (في شمال سوريا)"، مؤكدا "مواصلة جهوده مع اجهزة الدولة اللبنانية لهذه الغاية"، وذلك بحسب بيان وزعه مكتب العلاقات الاعلامية في الحزب الشيعي.

واعرب رعد بحسب البيان عن "أسف حزب الله وادانته لكل اشكال الخطف التي تستهدف مدنيين في كل مكان وزمان".

وكان الطيار مراد اكبينار ومساعده مراد اقجا خطفا فجر التاسع من آب/اغسطس بعيد خروجهما من مطار بيروت الدولي، في منطقة ذات غالبية شيعية يحظى فيه حزب الله بنفوذ واسع.

وتبنت مجموعة تطلق على نفسها اسم "زوار الامام الرضا" عملية الخطف، مطالبة انقرة بممارسة نفوذها على مجموعة سورية مسلحة للافراج عن تسعة زوار لبنانيين شيعة تحتجزهم في منطقة اعزاز منذ أيار/مايو 2012.

واتهمت اطراف لبنانية معارضة لحزب الله، الحزب الشيعي بتوفير غطاء لعملية الخطف التي حذرت انقرة من انها قد تؤدي الى "تداعيات سلبية" على العلاقات بين البلدين.

وردا على هذه الاتهامات، نفى الامين العام للحزب حسن نصرالله اي علاقة لحزبه بالعملية او معرفة بها.

وقال في مقابلة مباشرة مساء الاربعاء مع قناة "الميادين" التي تتخذ من بيروت مقرا لها، ان "حزب الله لم يخطف الطيارين التركيين ولم يكن على علم" بعملية خطفهما. اضاف "علمنا كما بقية الناس من التلفزيونات (...) لم نفعل ولم نعلم ولم نسأل وليس لنا علاقة على الاطلاق".

 

×