×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

البرادعي يستقيل احتجاجا على فض اعتصام أنصار مرسي

قدَّم محمد البرادعي نائب الرئيس المصري للعلاقات الدولية مساء اليوم، الأربعاء، رسمياً استقالته من منصبه اعتراضاً على قيام عناصر الأمن بفض اعتصامي أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي.

واعتبر البرادعي في كتاب الاستقالة الذي تقدم به، مساء اليوم، إلى الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور، "انه كانت هناك بدائل سلمية لفض هذا الاشتباك المجتمعي وكانت هناك حلول مطروحة ومقبولة لبدايات تقودنا إلى التوافق الوطني".

واستطرد قائلاً "ولكن الأمور سارت إلى ما سارت إليه، وأنه من واقع التجارب المماثلة فإن المصالحة ستأتي فى النهاية ولكن بعد تكبدنا ثمناً غالياً كان من الممكن، في رأيي، تجنبه".

كما اعتبر البرادعي انه كان يؤمل من انتفاضة الشعب الكبرى في 30 يونيو (التي أطاحت بنظام مرسي) والعام السابق الذي تولى فيه مرسي الحُكم "وهو من أسوأ الأعوام التي مرت على مصر" وضع حد لاستقطاب العامة والتأثير عليهم بشعارات دينية، وأن تضع البلاد على مسارها الطبيعي بعد ثورة 25 يناير (التي أطاحت بنظام الرئيس الأسبق حسني مبارك)، إلا أن الأمور سارت فى اتجاه مخالف فقد وصلنا إلى حالة من الاستقطاب أشد قسوة وحالة من الانقسام أكثر خطورة، وأصبح النسيج المجتمعى مهدد بالتمزق "لأن العنف لا يولد إلا العنف".

وتقوم عناصر قوات الأمن المركزي منذ الصباح الباكر بعملية فض اعتصامي أنصار مرسي المنتمي الى جماعة الأخوان المسلمين، في ميداني "رابعة العدوية" في القاهرة و"نهضة مصر" في الجيزة، حيث تمكنت من فض اعتصام النهضة فيما يجري إخلاء معتصمي رابعة العدوية، بينما يواصل عدد من أولئك الأنصار بمهاجمة مراكز أمنية ومقار حكومية بعدد من المحافظات.

 

×