لا مؤتمر سلام حول سوريا قبل اكتوبر

اعلن نائب لوزير الخارجية الروسي الثلاثاء ان المؤتمر الدولي للسلام حول سوريا الرامي الى جمع مسؤولين في النظام السوري والمعارضة حول طاولة المفاوضات لن ينظم على الارجح قبل اكتوبر.

وقال نائب وزير الخارجية غينادي غاتيلوف ان لقاء تمهيديا بين روسيا والولايات المتحدة سينظم نهاية اغسطس لكن جدول الاعمال للنشاط الدبلوماسي مثقل لشهر سبتمبر.

ونقلت وكالة الانباء الروسية انترفاكس عن غاتيلوف قوله ان المؤتمر "لن ينظم على الارجح في سبتمبر لان هناك احداثا اخرى لهذا الشهر".

واضاف "نؤيد تنظيم مؤتمر في اسرع وقت لكن يجب ان نأخذ في الاعتبار بعض الحقائق التي قد تؤثر على موعد هذا المؤتمر".

واتفق وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الاميركي جون كيري في مايو على عقد مؤتمر جنيف 2 الدولي في حين كان مقاتلو المعارضة يحرزون تقدما على الارض.

وكانت روسيا احدى ابرز الجهات الداعمة لنظام بشار الاسد اقترحت اصلا عقد المؤتمر في مايو.

ومذذاك ارجىء المؤتمر مرارا على خلفية الهجمات المضادة للقوات الموالية للنظام وتردد المعارضة السورية في المشاركة فيه.

وتصر روسيا على مشاركة ايران التي تدعم الاسد وتزوده بالاسلحة، في المؤتمر.

وقال غاتيلوف ان روسيا والولايات المتحدة ستبحثان في هذا الموضوع نهاية اغسطس "في احدى العواصم الاوروبية هي جنيف على الارجح".

واعلن لافروف الجمعة في واشنطن بعد لقاء كيري ان روسيا والولايات المتحدة اتفقتا على ضرورة تنظيم مؤتمر سلام حول سوريا "في اقرب فرصة".

وتسعى روسيا والولايات المتحدة والامم المتحدة منذ ثلاثة اشهر الى تنظيم مؤتمر جنيف 2 لايجاد حل سياسي عبر التفاوض بين نظام دمشق والمعارضة. وسيستند المؤتمر الى الخطوط العريضة لاتفاق دولي وقع في جنيف في 30 يونيو 2012 حول فترة انتقالية سياسية في سوريا، لكنه بقي حبرا على ورق.

والشق الثاني ل"عملية جنيف" كان يفترض ان يبدأ في يونيو ثم في يوليو لكنه يواجه خلافات اساسية حول هدفه والمشاركين فيه، وكذلك استمرار الحرب التي اوقعت اكثر من 100 الف قتيل خلال عامين ونصف.

 

×