×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

داعية إسلامي يؤكد إصرار أنصار مرسي على الاعتصام إلى حين عودته للحكم

أكد الداعية الإسلامي صفوت حجازي، اليوم الجمعة، مجدَّداً إصرار أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي على الاستمرار معتصمين في الميادين "حتى يعود الرئيس إلى الحُكم".

وقال الداعية الإسلامي والقيادي البارز في جماعة الإخوان المسلمين صفوت حجازي، في كلمة ألقاها صباح اليوم على منصة بمحيط مسجد رابعة العدوية شمال شرق القاهرة أمام آلاف من أنصار مرسي، إن "دعوات فض الاعتصام تزيد من إصرار المعتصمين على البقاء إلى حين عودة الشرعية والرئيس مرسي إلى الحُكم".

وأضاف نحن مستعدون للبقاء في الميادين "ليس فقط لمدة 42 يوماً ولكن 42 أسبوعاً أو حتى 42 شهراً".

كما هاجم حجازي، وزير الداخلية المصري اللواء محمد إبراهيم بشدة معتبراً إياه "تناسى أن الرئيس مرسي هو من عينه في منصبه".

ويواصل آلاف من أنصار مرسي اعتصاماً مفتوحاً منذ 28 يونيو بمحيط مسجد "رابعة العدوية" شمال شرق العاصمة المصرية، وميدان "نهضة مصر" في جنوبها، تأكيداً على "شرعية مرسي كرئيس منتخب"، غير أن الاعتصام تخلى عن سلميته منذ عزل مرسي رسمياً مساء الثالث من يوليو الفائت وتحول إلى ارتكاب أعمال عنف بحق عناصر من الجيش والشرطة واشتباكات بين أنصار مرسي ومعارضيه أسفرت، حتى الآن، عن مقتل أكثر من مائة وإصابة مئات آخرين.

ويترقب المصريون مظاهرات حاشدة دعا لها ما يسمى "تحالف دعم الشرعية" تنطلق اليوم دعماً لمرسي ورفضاً لما يُسمى "الانقلاب العسكري على الشرعية والرئيس المنتخب"، فيما يُنتظر قيام عناصر الأمن بفض الاعتصام بناءً على تفويض حصل عليه وزير الداخلية من مجلس الوزراء الشهر الفائت.