'حماس' تدعو حركة 'فتح' للإنسحاب من المفاوضات مع إسرائيل

دعت حركة "حماس"، اليوم الأربعاء، حركة فتح والسلطة الفلسطينية، إلى الإنسحاب من المفاوضات مع إسرائيل، معلنة رفضها الإقرار بأي استحقاق ينتج عنها.

وقالت "حماس" في بيان، تلقت يونايتد برس انترناشونال نسخة منه، إن "اختيار سلطة رام الله المفاوضات بديلاً عن وحدة الشعب الفلسطيني هي جريمة بكل المعايير الوطنية والأخلاقية والسياسية".

وطالب البيان حركة فتح وسلطتها بالإنسحاب "من هذه المهزلة التي تفجر العلاقات الوطنية وتخون دماء الشهداء وقداسة المقدسات".

واعتبر أن المصالحة الوطنية الفلسطينية، والوحدة الوطنية هي "نقيض للمصالحة مع الإحتلال على حساب حقوق شعبنا وأرضه وسيادته وأمنه"، مشدداً على أن حماس "لا يمكنها الإقرار بهذا الوضع، ولا بأي استحقاق ينتج عنه.. وتحمل حركة فتح نتائجه الخطيرة على المصالحة الوطنية وعلى مستقبل الشعب الفلسطيني وقضيته".

ورأى البيان أن "الإفراج عن بضعة عشرات من الأسرى بشروط صهيونية هي عملية ذر الرماد في العيون لا يمكن أن يرى فيها الشعب الفلسطيني ثمناً للأرض وللكرامة والسيادة الفلسطينية".

وقالت حماس في بيانها، إن "الحملة الإعلامية المصاحبة لعملة المفاوضات والتي انتهزت فرصة ما يجري في مصر وبعض البلدان العربية من فوضى خلاقة ما هي إلا قنابل دخان يراد من ورائها حرف الأنظار وتعميتها عن الجريمة الكبرى والتي عنوانها عزل غزة والتنازل عن القدس وحق اللاجئين والإقرار بالمستوطنات القائمة في الضفة، والتنازل عن الأغوار وعن تواصل مدن وقرى الضفة أو بمعنى آخر التعمية على تصفية القضية الفلسطنيية".

ودعت كل الشعب الفلسطيني بفصائله وقواه المختلفة إلى "الوقوف في وجه هذه العملية الفاسدة المشبوهة، وإلى إسقاط مؤامرة تصفية القضية".

كما دعت "كل عربي حر شريف إلى رفع الغطاء عن جريمة بيع القدس والمسجد الأقصى وتوطين اللاجئين وتصفية القضية الفلسطينية، وهذه أمانة في عنق كل مسلم وعربي غيور".

 

×