×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

صالحي وداود أوغلو يبحثان الأزمة السورية والتطورات في مصر

أعلن وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي والتركي أحمد داوود أوغلو، اليوم الإثنين، الرغبة في الإفراج عن المعتقلين من مسؤولي الحكومة السابقة في مصر، وبحثا في الأزمة السورية.

وذكرت وكالة (مهر)الإيرانية للأنباء أن صالحي التقى بنظيره التركي في طهران وتباحثا بشأن مسيرة التطورات في مصر، وأعلنا الرغبة بالإفراج عن المعتقلين من مسؤولي الحكومة السابقة، وأكدا بأنه على النخب والسياسيين المصريين وفي ظل العقلانية والحكمة وتبادل الرأي والتعاون، عدم السماح للمساس بالتضامن والوحدة الوطنية ومنع إثارة الفتنة والتوتر من قبل أعداء مصر وشعبها الواعي.

وبحث الجانبان تنمية العلاقات الثنائية وتطويرها وكذلك القضايا الإقليمية ومن ضمنها الأزمة السورية.

وقال صالحي إن "الجمهورية الإسلامية الإيرانية تتابع على صعيد السياسة والعلاقات الخارجية مبادئ واضحة ومستقرة ونشهد بطبيعة الحال تغييرات في أسلوب تنفيذ هذه السياسات بتغير المسؤولين".

وأشار إلى العلاقات الجيدة بين البلدين في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية وكذلك التشاور والتعاطي بينهما لحل وتسوية القضايا والمشاكل الإقليمية، معرباً عن ثقته باستمرار وتوسيع هذه العلاقات والمشاورات.

من جانبه، هنأ داوود أوغلو نظيره الإيراني على الإجراء الناجح للانتخابات الرئاسية، معرباً عن أمله بالمزيد من تعزيز العلاقات الثنائية مع تولي الحكومة الجديدة في إيران مهامها.

وأعرب الجانبان في اللقاء عن الأمل بأن يؤدي التعاون والتعاطي البناء والوثيق بين طهران وأنقرة الى حل وتسوية قضايا ومشاكل المنطقة ومن ضمنها الأزمة السورية.

 

×