قوات الامن التونسية تعتقل مطلوبين في قضايا "ارهابية"

اعلن وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو خلال مؤتمر صحافي ليل الاحد ان عمليات "مكافحة الارهاب" التي تنفذها القوات العسكرية والامنية منذ الجمعة في مناطق مختلفة من البلاد اتاحت القبض على عدد من المطلوبين في قضايا "ارهابية".

وقال الوزير ان احدى هذه العمليات جرت في سوسة (140 كلم جنوب العاصمة) حيث القت قوات الامن القبض على لطفي الزين، المشتبه بتورطه في اغتيال النائب المعارض محمد البراهمي في 25 يوليو، في اول اعتقال يتم في هذه القضية.

ولم يعط الوزير اي تفاصيل عن دور المتهم في جريمة الاغتيال التي وجهت اصابه الاتهام فيها الى التيار السلفي والتي اججت الازمة السياسية في البلاد.

كما اعلن الوزير ان عملية اخرى جرت فجر الاحد في العاصمة تونس اتاحت القبض على عز الدين عبد اللاوي المتهم بالتورط في اغتيال القيادي المعارض شكري بلعيد في فبراير.

واضاف بن جدو ان عملية القبض على عبد اللاوي التي نفذتها فرقة مكافحة الارهاب تم خلالها ايضا قتل "ارهابي" ثان واصابة اربعة آخرين بجروح.

وفي عمليات امنية اخرى جرى اعتقال رجل يشتبه في انه اعد لتنفيذ هجوم انتحاري، وكذلك ايضا اعتقال ثلاثة "متدينين متطرفين" كانوا يحضرون لمهاجمة مصرف.

كذلك اعتقلت قوات الامن عند الحدود مع ليبيا رجلين بتهمة تهريب السلاح كان بحوزتهما رشاشا كلاشنيكوف وصواريخ وصواعق.

 

×