×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

بعثة الأمم المتحدة في ليبيا تدين بشدة أعمال العنف الأخيرة في البلاد

أدانت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا اليوم بشدة أعمال العنف الأخيرة في البلاد ودعت السلطات إلى تعزيز الجهود الرامية إلى معالجة التحديات الأمنية المستمرة.

وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، "يونسميل" في بيان اليوم الثلاثاء إنها تدين أعمال العنف التي وقعت في الآونة الأخيرة في عدد من المناطق في البلاد، بما في ذلك العاصمة طرابلس، وثاني أكبر المدن، بنغازي.

وتعيش مدينة بنغازي على وقع أحداث عنف وتفجيرات واختطاف، كان آخرها خلال اليومين الماضيين تفجير مبني محكمة شمال بنغازي، واغتيال 4 شخصيات مدنية وعسكرية من بينهم النشاط السياسي عبد السلام المسماري.

وأعربت البعثة عن "قلقها البالغ إزاء تدهور الأوضاع الأمنية وأعمال العنف المتزايدة بأشكالها المختلفة والتي استهدفت النشطاء السياسيين، والمؤسسات القضائية، والبعثات الدبلوماسية، وموظفي الجيش والشرطة فضلا عن مرافق الدولة وغيرها".

وقال البيان إن البعثة "تدعو سلطات الدولة للعمل على تكثيف جهودها لمواجهة التحديات الأمنية التي تواجها ليبيا، وتناشد جميع الليبيين، رجالا ونساء، في هذا المنعطف في تاريخ بلادهم، إلى الاتحاد في مواجهة المخاطر التي تهدد سلامتهم وأمن واستقرار البلاد".

وشددت البعثة على ضرورة إجراء حوار وطني شامل، ودعت جميع شرائح المجتمع الليبي للعمل من أجل إجراء مثل هذا الحوار في أقرب فرصة "لتحديد رؤية مشتركة وتوافق الآراء حول التحديات الراهنة وسبل التصدي لها".

وأشار البيان إلى أن أعمال العنف الأخيرة، بما في ذلك انفجارات عدة وقعت في بنغازي خلال عطلة نهاية الأسبوع وهروب نحو 1200 سجين من السجن، هي من بين العديد من التحديات التي تواجه ليبيا خلال الفترة الانتقالية الديمقراطية التي بدأت منذ الإطاحة بالزعيم الليبي السابق بمعمر القذافي قبل عامين.