×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الخارجية المصرية تشجب تدخل جنوب أفريقيا في شؤون مصر الداخلية

شجبت وزارة الخارجية المصرية، مساء اليوم الثلاثاء، تدخل دولة جنوب أفريقيا في شؤون مصر، داعية إياها إلى الاهتمام بحقوق عمال المناجم لديها.

وأعربت الوزارة، في بيان أصدرته مساء اليوم، عن بالغ الاستياء من البيان الصادر عن وزارة العلاقات الدولية والتعاون الدولي في دولة جنوب إفريقيا، و"الذي يكشف عن قراءة غير دقيقة للواقع المصري الراهن معتمداً على معلومات مغلوطة، ومتجاهلاً الإرادة الشعبية المصرية التي تجلت في ثورة 30 يونيو 2013".

واستنكرت إصرار حكومة جنوب إفريقيا على وصف ما حدث في مصر من ثورة شعبية بأنه تغيير غير دستوري للحكومة، واستمرار ادعائها بشرعية الرئيس المعزول محمد مرسي ، "الأمر الذي يمثل إهانة لإرادة الملايين من أبناء الشعب المصري".

وقالت الخارجية المصرية ان "المفارقة المؤسفة أن مصر كانت أولى المدافعين عن حق شعب جنوب إفريقيا في نضاله ضد نظام الفصل العنصري، في حين تتخذ حكومة جنوب أفريقيا الحالية مواقف على هذه الدرجة من السلبية تجاه الشعب المصري في سعيه لتصحيح مسار ثورته، ونضاله من أجل الديمقراطية".

وأضافت انه بدلاً من وصف احتجاجات تتضمن استخدام الأسلحة النارية وقنابل المولوتوف ضد قوات الأمن وقطع الطرق وتهديد أمن المنشآت الحيوية في البلاد بأنها تظاهرات مشروعة، كان من الأجدر بحكومة جنوب إفريقيا أن تلتفت إلى استعادة حقوق عمال المناجم المعتصمين لديها الذين مورست ضدهم أقصى درجات القمع بدلاً من التدخل في الشؤون الداخلية لدولة إفريقية بحجم وعراقة مصر.

وكان مجلس السلم والأمن في الاتحاد الأفريقي قرَّر، عقب عزل الرئيس المصري محمد مرسي، تعليق عضوية مصر في أنشطة الاتحاد بسبب ما وصفه بـ "انتزاع السلطة بشكل غير دستوري"‏، وقام الرئيس المؤقت المستشار عدلي منصور بإيفاد عدد من المبعوثين إلى الدول الأفريقية لإطلاع حكومات تلك الدول على واقع الأوضاع في مصر والتأكيد على أن عزل الرئيس السابق جاء بناءً على إرادة شعبية.