القوات السورية تسيطر على حي الخالدية المحوري في حمص

أعلن النظام السوري الاثنين فرض سيطرته الكاملة على حي الخالدية المحوري في مدينة حمص (وسط) بعد حملة عسكرية استمرت شهرا بدعم من حزب الله اللبناني، في تقدم اضافي قد يمهد للسيطرة على آخر معاقل المعارضين في المدينة.

وأقر ناشطون معارضون في المدينة بسيطرة النظام على الغالبية العظمى من الحي، مشيرين الى ان المقاتلين انسحبوا منه بسبب القصف العنيف المتزامن مع حصار قاس مفروض منذ اكثر من عام.

وهو الاختراق العسكري الثاني للنظام السوري خلال اقل من شهرين في محافظة حمص، بعدما سيطر في الخامس من حزيران/يونيو على كامل منطقة القصير الاستراتيجية في ريف حمص، بدعم من حزب الله.

وقال التلفزيون السوري في شريط اخباري عاجل ان "قوات جيشنا العربي السوري تعيد الامن والاستقرار الى حي الخالدية في مدينة حمص بالكامل".

وعرض التلفزيون لقطات مباشرة من الحي الذي استحال دمارا شبه كامل، ويغطي الركام فيه الشوارع والازقة.

وحملت تغطية التلفزيون عنوان "انهيار +قلعة الارهابيين+ في الخالدية واتساع رقعة النصر"، في اشارة الى المقاتلين الذين يصفهم النظام والاعلام الرسمي بـ"الارهابيين".

وعرض التلفزيون تباعا لقطات من المعارك وتقدم الجنود وسط الركام في الشوارع، واتخاذهم مواقع قتالية في مواجهة مقاتلي المعارضة. كما بدوا في مشاهد اخرى يتنقلون بهدوء في الحي، وحمل بعضهم العلم السوري.

وقال قائد عسكري ميداني للقناة انه تمت "السيطرة الكاملة على حي الخالدية"، وان جنوده "يقومون بتطهير الحي من بقايا اجرام الارهابيين"، متهما هؤلاء بالقيام "بتفخيخ الاملاك العامة والخاصة".

وقال القائد الميداني ان القوات النظامية ستتابع عملياتها "للسيطرة على كامل احياء حمص"، وانه "قريبا قريبا قريبا سيكون النصر المحتم" في المدينة التي يعدها المعارضون "عاصمة الثورة" ضد النظام السوري.

كما اهدى "النصر" الى الرئيس بشار الاسد، على وقع هتافات اطلقها جنود ومسلحون باللباس المدني بالقرب منه "بالروح بالدم نفديك يا بشار"، واعدا ب"تطهير كل سوريا من الارهابيين".

وتتيح السيطرة على الخالدية للقوات النظامية السورية عزل الاحياء التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في حمص القديمة، والمحاصرة منذ اكثر من عام، ويمهد للسيطرة على كامل المدينة التي تعد صلة وصل اساسية بين دمشق والساحل السوري حيث الثقل العلوي، الاقلية الدينية التي ينتمي اليها الاسد.

ويعد هذا الانجاز العسكري الابرز في مدينة حمص منذ سيطرة النظام على حي بابا عمرو في جنوب المدينة، والذي يعتبر ذا رمزية عالية بالنسبة الى المعارضين، وتمكن النظام من استعادته في آذار/مارس 2012 بعد اشهر من المعارك الضارية التي اودت بمئات المدنيين.

وافاد ناشط في المدينة قدم نفسه باسم أبو رامي لفرانس برس عبر سكايب ان "المدنيين خرجوا من الخالدية في اتجاه حمص القديمة منذ اكثر من اسبوعين"، مشيرا الى ان "90 بالمئة من الخالدية تحت يد النظام. سقطت الخالدية ولم تسقط حمص".

واشار الى ان المقاتلين المعارضين انسحبوا "بسبب القصف العنيف والتمهيد المدفعي الثقيل والطيران الحربي" الذي يعد نقطة تفوق اساسية للنظام في وجه المعارضين الضعيفي التسليح.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع فرانس برس ان "النظام وضع يده على حي اشباح، على ارض محروقة، على ركام".

وكانت المعارضة السورية قللت الاحد من اهمية التقدم الذي كان النظام يحققه في الحي، معتبرة ان "النظام المتهالك" يروج لـ "انتصارات واهية".

وشهد الحي صباح الاثنين "اعنف الاشتباكات" منذ بدء الحملة العسكرية ضد الاحياء المحاصرة في حمص قبل شهر، بحسب المرصد السوري.

وتقدمت القوات النظامية بدءا من السبت في داخل الحي الواقع في شمال المدينة، وسيطرت على مواقع تدريجية فيه، ابرزها السبت مسجد الصحابي خالد بن الوليد الواقع في وسط الحي.

وتعرض مقام الصحابي لتدمير كبير في مطلع الاسبوع الماضي جراء القصف من القوات النظامية التي اتهمت المقاتلين باستخدام المسجد كمقر لهم ولتخزين الاسلحة.

ويحظى المسجد برمزية عالية لدى الناشطين المعارضين الذين اعتادوا الخروج منه بعد صلاة الجمعة، في الاحتجاجات الاسبوعية التي اندلعت ضد النظام منذ منتصف آذار/مارس 2011.

وإزاء التقدم الذي يحققه النظام في حمص، تمكن مقاتلو المعارضة في الاسابيع الماضية من التقدم في شمال البلاد، لا سيما في محافظة حلب حيث سيطروا على بلدة خان العسل، آخر معاقل النظام في ريف حلب الغربي، اضافة الى التقدم في بعض قرى محافظة درعا (جنوب).

واصدر حزب الله اللبناني بيانا اثر معلومات تفيد بقتل عدد كبير من عناصر القوات النظامية السورية بعد سقوط خان العسل بايدي المعارضة المسلحة جاء فيه ان الحزب "يدين بشدة هذه الجرائم البشعة ومنفذيها ويسأل الدول الغربية والعربية الداعمة للفوضى في سوريا، هل هذا هو المستقبل الذي يبشرون به الشعب السوري؟ هل الحرية هي في تدمير سوريا وتهجير شعبها وإسقاط دورها الوطني والقومي".

واضاف البيان ان الحزب "يجدد دعوته أبناء الشعب السوري كافة للمبادرة بالجلوس معاً على طاولة الحوار لاستنقاذ وطنهم من المحنة التي أوقعته المؤامرة الدولية فيها وعدم الخضوع للإملاءات الخارجية التي تريد الفتنة والدمار لهذا البلد وأبنائه".

وادت اعمال العنف في سوريا الاحد الى مقتل 154 شخصا، بحسب المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا ويقول انه يعتمد على شبكة من الناشطين والمصادر الطبية في كل سوريا.

واودى النزاع السوري باكثر من 100 الف شخص، بحسب الامم المتحدة.

وندد رئيس لجنة التحقيق التابعة للامم المتحدة في سوريا الاثنين في نيويورك بالوضع اليائس لالاف الاشخاص المخطوفين في هذا البلد حيث اودى النزاع بحياة اكثر من 100 الف شخص في 28 شهرا.

وقال باولو سيرجيو بينهيرو امام الجمعية العامة للامم المتحدة ان "احد اكثر اوجه النزاع السوري بشاعة هو اختفاء الاف الاشخاص (خطفوا) من منازلهم او على حواجز او في الشارع".

واوضح المسؤول ان رجلا التقاه المحققون التابعون للامم المتحدة بعد ان احتجز طيلة عام لدى اجهزة الاستخبارات التابعة للنظام السوري برئاسة بشار الاسد "اضطر الى ان يواجه بعد الافراج عنه عشرات النساء اللواتي كن يرفعن امامه صور ازواجهن او ابنائهن او ابائهن على امل ان يكون شاهد احدهم خلال فترة سجنه".

 

×