اشتون التقت مرسي وانصاره سيواصلون الاحتجاج

التقت وزيرة الخارجية الاوروبية كاثرين اشتون ليل الاثنين الثلاثاء الرئيس المصري المعزول محمد مرسي الذي يعتقله الجيش في مكان سري منذ اقالته في الثالث من تموز/يوليو، كما قالت المتحدثة باسمها.

واوضحت مايا كوسيانيتش لوكالة فرانس برس ان اشتون التقت مرسي "طوال ساعتين". وكانت اشتون غادرت القاهرة خلال الليل على متن مروحية عسكرية الى جهة غير محددة حيث يحتجز مرسي، كما ذكرت مصادر لوكالة فرانس برس.

ولم يظهر مرسي علنا منذ ازاحته ولم يتلق رسميا اي زيارة. وقد قالت عائلته مؤخرا انها لم تتمكن من زيارته.

وخلال زيارتها السابقة الى مصر في 17 تموز/يوليو، لم تتمكن اشتون من لقاء مرسي. وقد طالبت حينذاك باطلاق سراحه.

واجرت اشتون التي وصلت الى مصر مساء الاحد محادثات مع السلطات المصرية واعضاء في حركات اسلامية قريبة من مرسي.

واكد هؤلاء اليوم الثلاثاء انهم ابلغوا اشتون انهم سيواصلون حركتهم الاحتجاجية على ازاحة مرسي من السلطة، مشددين على ان عودته هي "اساس الحل".

وقال التحالف الوطني لدعم الشرعية انه ابلغ اشتون انه "لن يغادر الشوارع والميادين حتى تعود الشرعية الدستورية ويستعيد الوطن مساره الصحيح"، مشددا على ان "عودة الرئيس (مرسي) هي أساس الحل".

 

×