×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

قيادي إخواني يحذّر محاولة استدعاء المشهد المصري الى ليبيا

حذّر المسؤول العام لجماعة الإخوان المسلمين الليبية بشير الكبتي، اليوم السبت، من محاولة استدعاء المشهد المصري الى ليبيا، مشيراً الى أن الشعب في ليبيا كلّه مسلّح ما سيُدخل البلاد في نتائج كارثية.

وقال الكبتي ليونايتد برس إنترناشونال، إن "ليبيا ليست مصر ومحاولة استدعاء المشهد المصري الى ليبيا، سيُدخل البلاد في نتائج كارثية، لأن الشعب في ليبيا كلّه مسلّح".

وأضاف أن "العنف الذي بدأت وتيرته في التصاعد كلما لاحت بارقة أمل في الأفق السياسي، يعود إلى اليد الخفية الغادرة التي تضغط على الزناد وتقف وراءها مصالح ضخمة لأشخاص يبنون ثرواتهم على دماء الليبيين".

ولفت إلى أن استهداف القوى الأمنية والقضائية وحتى السياسية، يؤكد أن العدو، الذي لم يحدده، يقف ضد انتفاضة الليبيين على النظام السابق، مشيراً إلى أن كل تلك المحاولات ترمي إلى النيل من استقرار البلاد واستدراجها للعنف والفوضى.

وفيما طالب الكبتي كافة القوى الوطنية إلى الوقوف صفاً واحد لتفويت الفرصة على عدو خارجي، دعا الحكومة إلى الوقف بحزم والكشف عن الجناة الذين نفذوا الاغتيالات في بنغازي التي اعتبرها بجاية المعركة الحقيقية بين الدولة والمظاهر الفوضوية التي تحاول أن تسيطر على ليبيا.

واتهم الاخوان المسلمون في ليبيا، في وقت سابق اليوم، أنصار النظام السابق بالتحريض على اقتحام مقار حزب (العدالة والبناء) في عدد من المدن الليبية.

وقالت عضو البرلمان الليبي عن حزب (العدالة والبناء) الذراع السياسي للأخوان المسلمين، هدي البناني ليونايتد برس إنترناشونال، اليوم، إن من سمّتهم بـ"أزلام النظام السابق" هم من حرّض على اقتحام مقار الحزب في عدد من المدن الليبية، معتبرة أنهم "يحيكون الآن في مؤامرة لاستعادة سيطرتهم على البلاد".

وأضافت أن "الهجوم على مقار الحزب يؤكد أن للنظام السابق يد في هذه الأحداث"، مشيرة الى أنه بعد أن "استطاع أتباع (الزعيم الليبي الراحل معمّر) القذافي تفكيك كتائب الثوار في بنغازي، يحاولون الآن أن ينقلوا المشهد المصري إلى ليبيا، فهم لديهم رؤوس الأموال".

وأشارت البناني إلى أن "الموالين للنظام السابق قاموا أمس بإطلاق سراح السجناء من سجن الكويفية بمدينة بنغازي لخلق الفوضى"، معتبرة أن "هذا يعد أكبر دليل على أن هناك مؤامرة".

وقالت إن "الموضوع ليس جريمة قتل فقط لشخصيات سياسية، لكن أكبر من هذا، فهو مؤامرة لاستعادة السيطرة على البلاد"، داعية الثوار في بلادها إلى "الانتباه لكي لا تضيع ليبيا وتضيع الشرعية".

وهاجم محتجون في عدد من المدن الليبية، في وقت سابق اليوم السبت، مقار حزب (العدالة والبناء) الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، إحتجاجاً على موجة الاغتيالات التي شهدتها مدينة بنغازي أمس الجمعة، والتي طالت 4 أشخاص ما بين مدنيين وعسكريين.

وعقب تظاهرات لحشود من المحتجين في مدن طرابلس وبنغازي والزاوية وطبرق والخمس والزنتان احتجاجاً على هشاشة الأوضاع الأمنية التي تعيشها البلاد والتي أدّت إلى هذه الموجة من الاغتيالات، أقدم المحتجون على اقتحام مقار حزب (العدالة والبناء) في هذه المدن.

وبدأت حشود من المتظاهرين التجمع بميدان الشهداء بوسط العاصمة طرابلس، فيما قامت جموع أخرى بإغلاق عدد من الطرق والشوارع ، وردّدوا شعارات ترفض استمرار الأحزاب بإدارة الدولة قبل إصدار الدستور .

ويحمّل المتظاهرون الحكومة وبرلمان بلادهم مسؤولية الإنفلات الأمني للحكومة وطالبوهما باتخاذ الإجراءات الفورية العاجلة لحماية المواطنين من المسلّحين الذين يرتعون في البلاد من دون حسيب أو رقيب.

يشار الى أنه بعد اغتيال الناشط السياسي عبد السلام المسماري، عقب خروجه من صلاة الجمعة في بنغازي أمس، توالت التصفيات الجسدية لثلاثة آخرين، حيث اغتيل آمر مكتب الدفاع المحلي والتدريب بقاعدة بنينة الجوية سابقاً العقيد المُتقاعد سالم السراح.

كما اغتيل مدير مركز شركة منطقة إجخرة العقيد خطاب عبد الرحيم الزوي، خلال تواجده بمدينة بنغازي، فيما اغتيل أحد عناصر مركز شرطة الفويهات بالمدينة نفسها.

 

×