×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

إشتباكات بين أنصار مرسي ومعارضين له في الاسكندرية

اندلعت اشتباكات عنيفة عصر اليوم الجمعة، بمحافظة الإسكندرية الساحلية بين مناصرين للرئيس المعزول محمد مرسي وبين متظاهرين يدعمون القوات المسلحة ،أسفرت عن عدد غير محدد من الجرحى .

وقالت مصادر متطابقة بمحافظة الإسكندرية ليونايتد برس انترناشونال أن اشتباكات عنيفة تدور بمحيط مسجد القائد إبراهيم في منطقة "الرمل" بين أعداد من أنصار مرسي وبين متظاهرين يدعمون القوات المسلحة والشرطة.

وأشارت المصادر إلى أن الاشتباكات امتدت إلى الشوارع المجاورة للمسجد حيث يتبادل الجانبان التراشق بالحجارة وبالزجاجات الفارغة.

إلى ذلك قطع مجهولون خط السكك الحديدية بمدينة "كوم حمادة" التابعة لمحافظة البحيرة شمال القاهرة للحيلولة دون وصول قطارات متجهة إلى القاهرة خشية وصول مناصري مرسي للتظاهر بالقاهرة.

كما أجبر مجهولون، سائقي سيارات نقل الركاب بمدن "إيتاي البارود" بمحافظة البحيرة، و"طنطا"، و"المحلة الكبرى" بمحافظة الغربية (شمال غرب القاهرة) على عدم نقل أنصار مرسي إلى القاهرة.

كان رئيس هيئة إسعاف مصر محمد سلطان أعلن، بوقت سابق، أن اشتباكات جرت اليوم الجمعة بحي شبرا شرق القاهرة بين مناصرين للرئيس المعزول وبين معارضين له أسفرت عن سقوط 10 جرحى.

وقال سلطان، في تصريح مقتضب للصحافيين، انه تم نقل المصابين إلى مستشفى شبرا العام، وتم الدفع بعشر سيارات إسعاف الى موقع الحدث.

وكانت الاشتباكات بدأت بملاسنات بين الجانبين حيث وجَّه عشرات من أنصار مرسي تجمَّعوا أمام مسجد "الخازندارة" بحي "شبرا" شرق القاهرة شتائم للجيش وقياداته، فقام مشاركون بمسيرة كانت متجهة إلى ميدان التحرير للمشاركة في تظاهرات حاشدة دعماً للقوات المسلحة وقوات الشرطة في "محاربة الإرهاب"، بالرد عليهم فوقعت الاشتباكات.

وفي غضون ذلك تتوافد مسيرات حاشدة إلى ميدان التحرير بوسط القاهرة، بعد صلاة الجمعة، آتية من أنحاء متفرقة من العاصمة تحت شعار "لا للإرهاب"، تلبية لدعوة وجهها وزير الدفاع والإنتاج الحربي القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول عبد الفتاح السيسي للشعب المصري لتفويض الجيش والشرطة بمواجهة "العنف والإرهاب".