أوكسفام تطلق نداءً عاجلاً لجمع تبرعات لصالح الأزمة في سوريا

أطلقت منظمة الاغاثة الإنسانية البريطانية (أوكسفام)، اليوم الأربعاء، نداءً عاجلاً للجمهور لدعم حملتها لجمع التبرعات للأزمة السورية، بعد أن سجل إنفاقها على الأعمال الخيرية رقماً قياسياً للعام 2012/2013.

وقالت المنظمة الخيرية إنها انفقت 3.6 مليون جنيه استرليني إضافية رداً على حالات الطوارئ الإنسانية ومساعدة الناس الذين يعانون من الفقر في جميع انحاء العالم، وخلال عام كان مليئاً بالتحديات وشهد انخفاض دخلها بمعدل 17.6 مليون جنيه استرليني.

وأضافت أن الأحداث العالمية التي شهدها العام الماضي وضعت مسؤوليات غير مسبوقة على كاهلها جراء تفجر حالات طارئة في 23 بلداً، من بينها سوريا واليمن وغرب أفريقيا، لكن الأزمة السورية ستظل من الأولويات الرئيسية للسنة المقبلة بالنسبة لها، كونها لم تجمع سوى 27% من التكاليف التقديرية البالغة 35 مليون جنيه استرليني لاستجابتها على هذه الأزمة.

وأشارت إلى أن متاجرها شهدت انخفاضا في الدخل خلال العام الماضي، في حين انخفض جمع التبرعات من المؤيدين والجمهور ومؤسساتها على حد سواء وبمعدّل 15 مليون جنيه استرليني.

وقال مارك غولدرينغ، الرئيس التنفيذي لمنظمة أوكسفام "نخصص الآن موارد كبيرة لمساعدة الشعب السوري العالق في أزمة انسانية ذات أبعاد هائلة، بعد أن أجبر الصراع العنيف أكثر من ثمانية ملايين سوري على ترك منازلهم، من بينهم 1.5 مليون يعيشون كلاجئين الآن في دول الجوار، رغم الصعوبات المالية التي عانينا منها في العام الماضي".

وأضاف غولدرينغ أن الدعم الشعبي "يُعد أمراً حيوياً لتمكيننا من مواصله عملنا الإنساني، ولذلك اطلقنا نداءً عاجلاً لجمع التبرعات لاستجابتنا لحالات الطوارئ في سوريا، ونأمل أيضاً أن يُلهم هذا النداء المزيد من الناس لكي يصبحوا متبرعين منتظمين لأوكسفام، لتمكيننا من التخطيط للمستقبل واحداث تغيير دائم وحقيقي من خلال العمل على المدى الطويل مع المجتمعات المحلية".

 

×