×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

سلطان عُمان يعفو عن المتورطين في قضايا التجمهر ويأمر بإعادة الموظفين منهم لوظائفهم

أصدر سلطان عُمان قابوس بن سعيد، عفواً على جميع المتورطين في قضايا التجمهر، وأمر بإعادة الموظفين منهم في القطاعين العام والخاص الى وظائفهم.

وذكرت وسائل إعلام عُمانية اليوم الثلاثاء، أن السلطان قابوس أصدر عفواً، بمناسبة ذكرى الثالث والعشرين من يوليو، شمل جميع المتورطين في قضايا التجمهر، ومنع السلطات من ممارسة أعمالها بالقوة، وإقلاق الراحة العامة، وإهانة موظفين عموميين بالكلام، وتعمد تعطيل المرور في الطريق وإعاقته، وإضرام النار في بعض المؤسسات الحكومية، وتخريب الممتلكات العامة، وصنع وتحضير وتجهيز وحيازة متفجرات، والذين لم يشملهم العفو السابق.

وأوضحت أن هذه البادرة تنطلق من فكرة أن العقاب وفق ما هو مقرر بالقانون ليس غاية في حد ذاته بقدر ما هو وسيلة للحد من ارتكاب الجريمة وردع كل من تسول له نفسه المساس بالسلم والأمن الاجتماعيين وتجاوز القانون، فضلاً عن كونه وسيلة للإصلاح الاجتماعي يتكامل مع العفو الذي هو فرصة تمنحها الدولة لأبنائها حتى يعودوا مواطنين أوفياء يساهمون في بناء وطنهم، ويحافظون على إنجازاته، وينخرطون في مسيرة العمل الخيرة من أجل رفعته وسلامة أمنه واستقراره.

كما أشارت إلى أنه أمر بإعادة الموظفين منهم في القطاعين العام والخاص لوظائفهم، موضحة أن هذا الأمر يسري على من شملهم العفو السابق المشار إليه.

ويذكر أن الثالث والعشرين من تموز/يوليو هو الذكرى الثالثة والأربعين لانطلاقة النهضة العُمانية الحديثة بقيادة السلطان قابوس.

 

×