×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

مصر: عشرات الجرحى في مواجهات بين انصار ومعارضي محمد مرسي في ميدان التحرير

أُصيب عدد من معتصمي ميدان التحرير في وسط القاهرة، ومن أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، مساء اليوم الاثنين، في اشتباكات جرت بينهما على مدخل الميدان، فيما تدخلت عناصر الجيش بآليات مدرعة للفصل بين الجانبين.

وقام بضع مئات من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، خلال توجههم في شكل مسيرة إلى محيط "دار القضاء العالي"، بمحاولة اقتحام ميدان التحرير، حيث تعتصم مجموعات تطالب باستكمال خطوات ثورة 25 يناير التي أطاحت بنظامي الرئيسين السابقين حسني مبارك، ومحمد مرسي.

وتبادل الجانبان التراشق بالحجارة وبالزجاجات الفارغة، ما أسفر عن سقوط مصابين بجروح مختلفة، فيما انتقلت عناصر من الجيش بآليات مدرعة تتمركز بجوار المتحف المصري إلى موقع الاشتباكات على مدخل الميدان من جهة كوبري (جسر) قصر النيل.

وكان آلاف من أنصار مرسي بدأوا، بوقت سابق من اليوم، التظاهر أمام "دار القضاء العالي" وعلى امتداد شارع رمسيس الرئيسي بوسط القاهرة، للمطالبة بعودته للحكم، ورفضاً لاتهامه بالتخابر.

وقطع بضع آلاف من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي شارع رمسيس الرئيسي بوسط القاهرة، اليوم، ونظموا وقفة احتجاجية أمام "دار القضاء العالي" حيث مكتب النائب العام، رافضين ما تردَّد عن توجيه تهمة التخابر للرئيس المعزول ومطالبين بعودته إلى الحكم.

وحمل أنصار مرسي صوراً له وردَّدوا هتافات، "حرية وعدالة .. المرسي وراه رجّالة"، و"الشرعية الشرعية رغم أنف العلمانية"، و"إرحل يا سيسي .. مرسي هو رئيسي" في إشارة إلى وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي.

وقد عزَّزت عناصر الجيش والشرطة مدعومة بآليات مدرعة من تواجدها بنهاية شارع رمسيس على مدخل ميدان العباسية والطريق المؤدي إلى وزارة الدفاع ومقار منشآت عسكرية شمال القاهرة، تحسباً لتزايد مسيرات ينظمها مؤيدي مرسي.

وفي غضون ذلك، عقد أعضاء مجلس الشورى (الغرفة الثانية من البرلمان المصري) المنحل اجتماعاً رمزياً بالمقر الرئيسي لاعتصام أنصار الرئيس المعزول بمحيط مسجد رابعة العدوية شمال شرق القاهرة، حيث جرى بحث "واقع الأوضاع في البلاد، والتأكيد على شرعية مرسي كرئيس منتخب".

ويقوم آلاف من أنصار مرسي، منذ عزله عن السلطة مساء الثالث من تموز/يوليو الجاري، بتظاهرات ومسيرات يومية، للمطالبة بعودته إلى الحكم ورفض ما يعتبرونه "الانقلاب على الشرعية والرئيس المنتخب".

 

×