×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الجيش المصري يدعو الفلسطينيين والسوريين لعدم التدخّل بشؤون مصر الداخلية

حذَّر الجيش الثالث الميداني المصري، اليوم الاثنين، من سمّاهم بـ"مشعلي الفتن" بمحافظة السويس من نفاذ صبره، ودعا الفلسطينيين والسوريين المقيمين بالمحافظة إلى عدم التدخّل في شؤون مصر.

وحذَّرت قيادة الجيش الثالث الميداني، في بيان أصدره اليوم بمحافظة السويس (شرق القاهرة حيث مقر قيادة الجيش)، من سمّتهم بـ "مُشعلي الفتن" بالسويس ومن يعتدون على المواطنين من نفاد صبر الجيش الذي "سيرد بكل قوة من أجل الحفاظ على أرواح الأبرياء".

ووجهت القيادة حديثها إلى أهالي السويس قائلة "نذكركم أنكم أبطال المقاومة الشعبية التى توحّدت مع جيشها الثالث الميداني لنصرة الوطن والعبور إلى النصر والاستقرار، وأنكم أول من أشعل شرارة الثورة وستكونون أول من يبني المستقبل".

كما دعت الفلسطينيين والسوريين وأي أجنبي يتواجد بمحافظة السويس إلى عدم التدخّل في الشأن الداخلي المصري، وإلى الالتزام بروح الأخوة الصادقة حفاظاً على أنفسهم، محذرة إيّاهم من التعرُّض للمساءلة القانونية في أشد أشكالها.

وتمنّت قيادة الجيش الثالث، بنهاية البيان، الشفاء العاجل للمصابين الذين سقطوا في اشتباكات جرت فجر اليوم بين مواطنين وبين مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي، مجددة الدعوة لإجراء مصالحة وطنية شاملة وناشدة أنصار الرئيس المعزول الحفاظ على الدم المصري وعدم إشعال نار الفتنة.

وكانت عناصر الجيش نأت بنفسها عن التدخّل في اشتباكات دامية جرت بمحافظة السويس فجر اليوم بين مئات من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي ومواطنين خشية أي محاولة لتوريط الجيش، فيما سقط نحو 90 مصاباً جراء تلك الاشتباكات.