×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

نتنياهو: إسرائيل بذلت جهوداً كبيرة لإقناع أوروبا بأن حزب الله منظمة 'إرهابية'

رحب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بقرار الاتحاد الأوروبي بشمل الذراع العسكري لحزب الله في قائمة "المنظمات الإرهابية"، وقال إن إسرائيل بذلت جهودا كبيرة في إقناع الدول الأوروبية بذلك.

وقال نتنياهو، إن "دولة إسرائيل بذلت جهودا كبيرة في الشرح لجميع دول الاتحاد الأوروبي بأن حزب الله هو الجسم الإرهابي للنظام الإيراني، وبالنسبة لإسرائيل فإن حزب الله هو منظمة واحدة دون تفريق بين أذرعه".

ورأى وزير الدفاع الإسرائيلي، موشيه يعلون، أن "تشديد الحلقة حول حزب الله سيزيد التعاون الاستخباراتي بين الدول ضد الحزب وسيحسن من محاربته".

وبدوره، اعتبر رئيس حزب (إسرائيل بيتنا) ورئيس لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست، أفيغدور ليبرمان، اليوم الاثنين، قرار الاتحاد الأوروبي بإدراج الذراع العسكري لحزب الله ضمن قائمة "المنظمات الإرهابية"، بأنه قرار "جزئي وغير كافٍ".

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن ليبرمان، قوله في أول تعليق إسرائيلي على القرار الأوروبي، إن القرار "جزئي وغير كافٍ، والذراع العسكري والذراع السياسي لحزب الله هما وجهان للعملة نفسها، ويرأس كلا الذراعين الشخص نفسه وهو الشيخ (السيّد) حسن نصر الله".

وأضاف ليبرمان أن "محاولة إظهار وكأنه يوجد في حزب الله قسم متطرّف وقسم معتدل مشابه للسؤال.. ما إذا بإمكان آكل لحوم البشر أن يكون نباتياً".

ومن جانبها قالت وزيرة العدل الإسرائيلية، تسيبي ليفني، إن قرار الاتحاد الأوروبي بشأن حزب الله هو "قرار عادل وصحيح"، وإن "القرار وضع حد للادّعاء الفاشل بأنه على الرغم من أن حزب الله هو حزب سياسي، فإن من شأن ذلك أن يبيض ويشرعن أنشطته الإرهابية".

وأضافت ليفني أنه "أصبح واضحاً للعالم كله اليوم أن حزب الله هو منظمة إرهابية".

وبدوره، قال وزير الطاقة والمياه الإسرائيلي، سيلفان شالوم، إن القرار الأوروبي "ينطوي على أهمية هائلة ويمارس ضغوطاً كبيرة على أنشطة المنظمة الإرهابية التي تتنكر بزي منظمة سياسية".

ونقلت وسائل إعلام أوروبية متعدّدة في وقت سابق اليوم، عن مصادر دبلوماسية أن الاتحاد الأوروبي وافق على إدراج الجناح العسكري لحزب الله على "لائحة الإرهاب".