×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

تونس: محامون يقاضون قياديا بحركة النهضة توعد بـ'إستباحة' المعارضين

تقدم عدد من المحامين والمواطنين التونسيين بأكثر من شكوى الى القضاء ضد الصحبي عتيق القيادي بحركة النهضة الإسلامية التي تقود الإئتلاف الحاكم في البلاد،على خلفية تصريحاته التي توعد فيها بـ"إستباحة" كل من يتمرد على الشرعية.

وأوضحت المحامية ليلى بن دبة في تصريحات للصحافيين اليوم الأربعاء أنها تقدمت بشكوى إلى وكيل الجمهورية(النائب العام) بالمحكمة الإبتدائية بتونس العاصمة طالبت فيها برفع الحصانة عن الصحبي عتيق تمهيدا لمقاضاته بسبب تصريحاته التي تدخل تحت طائلة أحكام المادة 222 من القانون الجنائي التي تنص على معاقبة كل من يهدد غيره بالإعتداء مهما كانت الطريقة المستعملة في هذا التهديد.

وأضافت أن تصريحات الصحبي عتيق "تدخل أيضا تحت طائلة المادة 71 من القانون الجنائي التي "تُجرم حمل السكان على مهاجمة بعضهم البعض بالسلاح أو إثارة الهرج والقتل والسلب بالتراب التونسي"، وكذلك المادة 131 التي "تُجرم كل وفاق يقوم بالتحضير للإعتداء على الأشخاص والأملاك أو إرتكابه".

وكان عتيق القيادي بحركة النهضة الإسلامية ، قال خلال تظاهرة نظمتها حركته يوم السبت الماضي للتنديد بعزل الرئيس المصري محمد مُرسي، إن "كل من يستبيح إرداة الشعب المصري أو إرادة الشعب التونسي سيُستباح في شوارع تونس".

وأثارت هذه التصريحات غضب المعارضة،حيث جدد الإئتلاف الحزبي المعارض "الإتحاد من أجل تونس" إستنكاره الشديد لهذه التصريحات التي قال إنها"تستبطن معاني الإرهاب والإستئصال والعنف الدموي" في البلاد.

ودعا الإتحاد في بيان وزعه مساء اليوم الأربعاء، في أعقاب الإجتماع الدوري لمجلسه للأمناء العامين،القوى السياسية إلى مواجهة "دعاة العنف والترهيب"،وذلك في إشارة إلى حركة النهضة الإسلامية.

ويتألف الإتحاد من أجل تونس من خمسة أحزاب هي "حركة نداء تونس"، و"الحزب الجمهوري"،و"حزب المسار الديمقراطي والإجتماعي"،و"حزب العمل الوطني الديمقراطي"،و"الحزب الإشتراكي اليساري".

 

×