كيري يجري اليوم مباحثات مع عاهل الاردن ومسؤولي الجامعة العربية

يلتقي وزير الخارجية الاميركي جون كيري الاربعاء في عمان عاهل الاردن الملك عبد الله الثاني ومسؤولين من الجامعة العربية، غداة محادثات اجراها مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس تهدف الى اعادة اطلاق مفاوضات السلام.

والتقى كيري عباس لمدة خمس ساعات مساء الثلاثاء في أحد الفنادق الراقية في عمان وتناولا افطارا رمضانيا، على ما افادت مراسلة فرانس برس.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الامريكية في بيان ان الطرفين "تابعا محادثاتهما المستمرة منذ أشهر وتناولا التطورات الاخيرة في المنطقة".

واضاف ان عباس وكيري "ناقشا كذلك تفاصيل خطة اقتصادية من شأنها أن تساعد في تعزيز الاقتصاد الفلسطيني" من خلال استقطاب نحو 4 مليار دولار في الاستثمارات الخاصة في الأراضي الفلسطينية.

وسيجتمع وزير الخارجية الاميركي الاربعاء مع الملك عبد الله الثاني، قبل ان يغادر المملكة الخميس مختتما جولته.

ووصل كيري الثلاثاء الى الاردن في سادس زيارة له للمنطقة لاجراء مباحثات تهدف الى اقناع الاسرائيليين والفلسطينيين باستئناف مفاوضات السلام المباشرة المجمدة منذ ثلاث سنوات تقريبا.

ومن المقرر ان يطلع كيري مسؤولي الجامعة العربية ضمن اللجنة المصغرة المنبثقة عن لجنة مبادرة السلام العربية على نتائج جهوده لاحراز تقدم في عملية السلام.

وتاتي زيارة كيري وسط غضب اسرائيلي تجاه مبادرة للاتحاد الأوروبي تحظر على اعضائه تمويل مشاريع في المستوطنات اليهودية.

واعتبر مسؤول اسرائيلي كبير ان هذا الاجراء يرجح أن يشكل حجر عثرة أمام جهود كيري الدبلوماسية.

وعلى عكس الجولات السابقة في المنطقة لا تتضمن جولة كيري الحالية اي لقاءات مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو.

وقال المسؤول الاسرائيلي لفرانس برس ان "البعض في أوروبا يبدو عازما على تقويض هذا الجهد وتقويض فرصة العودة لمفاوضات السلام بين اسرائيل والفلسطينيين".

وتسائل "لماذا يدخل اي زعيم فلسطيني في مفاوضات اذا تلقى ما يريد دون التفاوض؟".

ويطالب الفلسطينيون بوقف الاستيطان بشكل تام والاشارة الى حدود ما قبل الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية في حزيران/يونيو 1967، كشرط للعودة الى المفاوضات. وترفض اسرائيل هذه الشروط وتدعو لاستئناف المفاوضات المباشرة بدون "شروط مسبقة".

ووفقا لمسؤول في وزارة الخارجية الاميركية "لم يكن هناك اي اعلان عن استئناف المفاوضات عقب محادثات كيري وعباس الا انهما اتفقا على البقاء على اتصال وثيق".

ومن المقرر ايضا ان يبحث كيري مع قادة الجامعة العربية الاضطرابات في مصر والصراع في سوريا، فيما يتوقع ان ترسل الحكومة المؤقتة المصرية ممثلا عنها.

ويدرس كيري كذلك زيارة مخيم للاجئين السوريين في الأردن، ما قد يجعله اول مسؤول كبير في الادارة الاميركية يطلع عن قرب على مأساة صراع دخل عامه الثالث.

الا ان اجراء هذه الزيارة غير مؤكد نظرا لاسباب لوجستية وامنية.

وتقول عمان انها تستقبل اكثر من 550 الف لاجئ سوري بينهم نحو 150 الفا في مخيم الزعتري شمال المملكة منذ بدء الازمة في الجارة الشمالية.

 

×