ممثلة الامين العام للامم المتحدة في دمشق في مهمة خاصة باوضاع الاطفال

وصلت ممثلة الامين العام للامم المتحدة ليلى زروقي صباح الاثنين الى دمشق حيث ستلتقي مسؤولين السوريين لبحث اوضاع الاطفال المتاثرين بالعنف في سوريا، حسبما افاد مسؤول في الامم المتحدة وكالة فرانس برس.

وقال المستشار في المنظمة خالد المصري "وصلت صباح اليوم إلى دمشق ليلى زروقي الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الأطفال في النزاعات المسلحة".

وستلتقي زروقي "عددا من المسؤولين الحكوميين، وممثلي منظمات الأمم المتحدة في سوريا، وكذلك ممثلين عن منظمات المجتمع الاهلي".

واوضح ان زروقي التي تقوم بجولة شملت الأردن والعراق وتركيا ولبنان ستعمل "وبالتعاون مع الحكومات ومنظمات الأمم المتحدة ومنظمات المجتمع الأهلي على تسليط الضوء على الاحتياجات وتعزيز حماية الأطفال المتضررين".

وقد التقت في الدول التي زارتها "الأطفال المتأثرين بالعنف الحاصل في سوريا وعائلاتهم"، بحسب المصري.

وتستمر زيارة المسؤولة الدولية الى سوريا ثلاثة ايام.

وكان مكتب زروقي اكد في منتصف حزيران/يونيو الماضي تلقيه تقارير تم التحقق منها بان اطفالا سوريين "قتلوا او اصيبوا في عمليات قصف عشوائية او اصيبوا برصاص قناص او استخدموا دروعا بشرية او سقطوا ضحايا تكتيكات ترهيبية" خلال النزاع المستمر منذ اكثر من سنتين.

وصرح الامين العام للامم المتحدة بان كي مون في تقرير حول الدول التي تستغل الاطفال في الحروب ان النزاع الدائر منذ 26 شهرا في سوريا يلقي بعبء "غير مقبول وغير محتمل" على الاطفال الذين قتل منهم الالاف حتى الان.

وحذرت الامم المتحدة الجمعة من ان حرارة الصيف المرتفعة في سوريا الى جانب الظروف الصحية المتدهورة قد تعرض صحة حوالى مليون طفل سوري للخطر بسبب النزاع.

 

×