الائتلاف السوري يتهم روسيا بتقديم 'شهادات زور' حول استخدام الكيميائي في سوريا

اتهم الائتلاف السوري المعارض، اليوم الأربعاء، روسيا بتقديم "شهادات زور" لاتهام المعارضة باستخدام سلاح كيميائي في سوريا.

وقال "الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة" في بيان بعنوان "حول المزاعم الروسية بشأن استخدام أسلحة كيميائية"، إن "أقل ما يمكن أن يقال في الشهادات التي تقدمها أطراف داعمة للنظام في هذا السياق هو أنها شهادات زور، لا يكاد يختلف موقف الشاهد فيها عن موقف الشريك في الجرم".

وأشار إلى أن الشعب السوري من هذا المنظار إلى الطرف الروسي "الداعم لنظام الاستبداد بالمال والسلاح والعتاد، واليوم بشهادات تحاول تسويق النظام وتبرير جرائمه وتحويل الضحايا إلى متهمين".

وأدان الائتلاف ما وصفها "المحاولات اليائسة"، ووضع مسؤولية تفاقم الأوضاع في سوريا على عاتق المجتمع الدولي عامة، وأصدقاء الشعب السوري خاصة، ودعاهم لتحمل مسؤولياتهم الإنسانية والسياسية تجاه الشعب السوري.

وكان مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين قال أمس الثلاثاء، إن تحليل الخبراء الروس أظهر أن المعارضة السورية استخدمت أسلحة كيميائية في خان العسل في ريف حلب في 19 آذار/مارس 2013، مشيراً إلى أنه قدم للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، نتائج التحليل.

وجدد الائتلاف دعوته لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة للدخول إلى المناطق التي تخضع لسيطرة المعارضة وتفقد الأماكن التي تعرضت للقصف باستخدام أسلحة كيميائية محرمة دولياً.

ووعد بتقديم كل الدعم وتوفير الاحتياجات الضرورية لـ"إجراء تحقيق حيادي واحترافي ومتكامل. مع ضمان دخول آمن لمعاينة كافة المواقع وأخذ العينات وإجراء التحقيق على أرض الواقع تمهيداً لمحاكمة المسؤولين عن هذه الجريمة وبقية الجرائم التي طالت الشعب السوري".

وخلص إلى أنه "لا بد لبيان الحقيقة كاملة من إجبار نظام (الرئيس السوري بشار) الأسد على الرضوخ للإرادة الدولية وقبول دخول اللجنة للتحقيق بكل المزاعم المتعلقة باستخدام أسلحة محرمة دولياً".

وكان المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني أكد أن الولايات المتحدة لم تطلع على أية أدلة تثبت ما قاله تشوركين بأن المعارضة السورية استخدمت أسلحة كيميائية، وقال "لم نر أي دليل حتى الآن يدعم التأكيد الذي يقول إن أية جهة، في ما عدا الحكومة السورية، لديها القدرة على استخدام أو استخدمت أسلحة كيميائية".

وأضاف "نحن نشكك بجدية بأن تكون أية أسلحة كيميائية استخدمت أو وصلت إلى خارج إطار سيطرة الحكومة السورية".