منظمة حقوقية تونسية تقاضي رئيس البلاد بسبب إقالته المفتي

أعلنت منظمة حقوقية تونسية، أنها قررت مقاضاة الرئيس التونسي المؤقت منصف المرزوقي، بسبب إقالته مفتي الديار التونسية الشيخ عثمان بطيخ.

وقال عبد الجليل الظاهري، رئيس "مرصد إيلاف" في تصريحات إذاعية، بُثت اليوم الأربعاء، إن المكتب التنفيذي للمرصد "قرر تكليف المحامية صفاء خليل لرفع قضية إدارية للطعن في قرار الرئيس المؤقت منصف المرزوقي بالإلغاء وإيقاف تنفيذ قراره بعزل مفتي الجمهورية عثمان بطيخ".

وإعتبر الظاهري أن "إعفاء الشيخ عثمان بطيخ هو تتمة للمحاولة على السيطرة على الخطاب الديني والمؤسسات الدينية"، واصفا العزل بـ"الإستباق الإنتخابي".

وكان الرئيس التونسي المؤقت منصف المرزوقي، قرر السبت الماضي إعفاء الشيخ عثمان بطيخ من مهامه، وتعيين الشيخ حمدة سعيّد خلفا له، من دون توضيح الأسباب.

وإعتبر المفتي بطيخ في تصريحات بُثت أمس، أن سبب إقالته من منصبه يعود إلى "مواقفه الرافضة للجهاد في سوريا، وهي مواقف مبدئية وشرعية لا تقبل المساومة من أي طرف".

يُشار إلى أن "تجمع العلماء المسلمين"، و" إتحاد علماء بلاد الشام"، إنتقدا بشدة هذه الإقالة، وإعتبرا أن إقدام الرئيس التونسي المؤقت منصف المرزوقي على إقالة "مفتي تونس العلامة الشيخ عثمان بطيخ الذي كان دائما رمزا للوسطية والإعتدال، لم يأتِ من فراغ بل هو ناتج عن تصدي الشيخ للدعوات التكفيرية والفتاوى الغريبة التي لا أصل لها في الشرع".