إطلاق سراح جنديين مصريين اختطفتهما مجموعة من أنصار مرسي

فر جنديان مصريان، قبل ظهر اليوم الاثنين، من قبضة مجموعة من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، بعد أن اختطفوهما لعدة ساعات.

وقال التليفزيون المصري "إن الجنديين تمكنا من الفرار من قبضة مجموعة من أنصار مرسي بعد أن اختطفوا لعدة ساعات".

وتتضارب الأنباء عن وضع الجنديين، ففيما قال التليفزيون المصري أنهما فرا من قبضة خاطفيهم، قالت مصادر أمنية وعسكرية لوسائل اعلام أن الخاطفين أجبروا على إطلاق سراح الجنديين خوفاً من رد فعل المؤسسة العسكرية.

وكانت القوات المسلحة أعلنت، في وقت سابق، عن تعرض جنديين من جنودها خلال الساعات القليلة الماضية للاختطاف على يد مجموعة من أنصار الرئيس المعزول، وذلك بمنطقة عرب الجراج بعين شمس، حيث قام عدد من أنصاره المسلحين بأسلحة نارية وبيضاء بإجبار أحد جنود القوات المسلحة ويدعي سمير عبدالله على ترديد عبارات مؤيدة للرئيس المعزول، وتصويره أثناء ذلك بعد التعدي عليه بالضرب المبرِّح.

كما قاموا باستيقاف إحدى سيارات نقل الركاب وإجبار جندي آخر يدعي عزام حازم، على النزول من السيارة واختطافه عنوة ليصطحبوه إلى إحدى السيارات المكشوفة، وإجباره على سب القوات المسلحة من خلال مكبرات صوت مثبتة على السيارة.

وتأتي هذه التطورات على خلفية اشتباكات دامية وقعت فجر اليوم بمحيط "دار الحرس الجمهوري" بالقاهرة وأسفرت عن مقتل 42 وإصابة 322 بينهم جنود.

 

×