عصيان مدني بجنوب اليمن في ذكرى الحرب الأهلية مع الشمال

شهدت محافظات جنوب اليمن اليوم الأحد عصيانا مدنيا ،في ذكرى الحرب بين الشمال والجنوب ،فيما أصيب خمسة من المحتجين بمدينة عدن بينهم طفل في العاشرة من عمره .

وقال القيادي في "الحراك الجنوبي"يحي غالب الشعبي ليونايتد برس انترناشونال أن خمسة من المحتجين بمديرية كريتر بمدينة عدن أصيبوا اليوم بجراح خلال إطلاق قوات الأمن النار لتفريق المحتجين من منفذي العصيان المدني بينهم طفل في العاشرة من عمره .

وقال شهود أن مدينة عدن اكبر مدن جنوب البلاد بدت خالية من المارة بعد أن أغلقت المحال التجارية والمؤسسات الحكومية أبوابها.

وأشاروا إلى أن الحدود بين الشمال والجنوب تم اغلاقها لمدة ساعة من قبل أنصار الحراك الجنوبي كتعبير عن رفض ما اسموه " الاحتلال الشمالي".

وشلت الحركة عشرات المدن الرئيسية والبلدات في محافظات أبين و لحج و الضالع، وحضرموت .

وانتشرت قوات الجيش اليمني صباح اليوم بأحياء مدينة عدن وتحديدا بمديرية المنصورة التي تعد معقل أنصار " الحراك الجنوبي " .

وجاء العصيان المدني تلبية لدعوات أطلقها الرئيس الجنوبي السابق علي سالم البيض اليوم الأحد، بذكرى الحرب الأهلية التى شهدتها البلاد العام 1994 بين الشمال والجنوب وانتهت بهزيمة الجنوبيين على يد قوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح .

وكان البيض وصالح وقعا اتفاقية الوحدة اليمنية في 22 أيار 1990 لكن سرعان ما انفرط عقدها بعد أربع سنوات بقيام حرب أهلية بين الشمال والجنوب خلفت عشرات الآلاف من القتلى والجرحى من الجانبين .

 

×