×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

النائب العام المصري يعتزم الاستقالة

اعتذر النائب العام المصري عبد المجيد محمود عن الاستمرار في منصبه، "استشعارا للحرج مما يستلزمه المستقبل من إجراءات وقرارات تخص من عزلوه".

وتقدم محمود بطلب إلى مجلس القضاء الأعلى من أجل العودة إلى موقعه في منصة القضاء، حسب بيان صادر عن مكتبه الجمعة.

وكان منصب النائب العام أثار جدلا سياسيا كبيرا في مصر إبان حكم الرئيس السابق محمد مرسي، الذي أقال محمود وعين بدلا منه طلعت عبد الله، لكن الأخير واجه اتهامات بأنه يعمل لصالح جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها مرسي.

وقبل أيام أصدرت محكمة النقض في مصر حكما نهائيا ببطلان تعيين عبد الله، ما مهد الطريق أمام عودة محمود، الذي كانت إقالته مطلبا رئيسيا للثوار أثناء احتجاجات 25 يناير 2011 التي أطاحت الرئيس الأسبق حسني مبارك.

لكن بيان محمود قال إن "استشعارا للحرج مما يستلزمه المستقبل من إجراءات وقرارات تخص من قاموا بالعزل، ولأنني أريد كما تعودت واعتدت أن تصدر قرارات النيابة العامة منزهة عن أي شك أو تشكيك أو محاطة بريبة أو ملاحقة بمطعن، ولأنني على يقين أن هناك من الزملاء الأجلاء قضاة مصر النبلاء من يستطيع أن يمنح لمنصب النائب العام قوة التوافق ونصاعة الاستقلال عن أية ضغوط، فإنني سوف أتقدم لمجلس القضاء الأعلى بطلب عودتي إلى منصة القضاء، معتذرا عن الاستمرار في منصب النائب العام".

وكانت بعض القوى الثورية التي خرجت إلى شوارع محافظات مصر ودفعت الجيش إلى التدخل لإطاحة مرسي، طالبت بعد تولي عدلي منصور رئاسة البلاد مؤقتا، بعدم بقاء محمود في منصبه.