اوباما وفرنسا يحثان حكومة مصر على الالتزام بالديمقراطية والاستماع لمطالب المتظاهرين

حث الرئيس الامريكي باراك اوباما حكومة الرئيس المصري محمد مرسي على العمل مع المعارضة وبذل المزيد من الجهد لتنفيذ اصلاحات ديمقراطية وقال ان المساعدة الامريكية لمصر تعتمد على مثل تلك المعايير.

وقال اوباما في مؤتمر صحفي في تنزانيا التي يزورها ضمن جولة افريقية ان الولايات المتحدة قلقة بشأن العنف في مصر وتحث كل الاطراف على العمل للتوصل لحل سلمي.

من جانبها ايضا حثت فرنسا السلطات المصرية اليوم على الاستماع إلى "المطالب المشروعة" للمتظاهرين والسعي إلى خلق إجماع وطني جديد في البلاد .

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية فيليب لاليو في مؤتمر صحافي "ان مسؤولية السلطات المصرية المنتخبة ديمقراطيا واجبها يحتم عليها الاستماع إلى المطالب المشروعة للشعب المصري واتخاذ اجراءات قوية لتهيئة الظروف لخلق توافق جديد في الآراء".

وأضاف أن فرنسا تشجع جميع الأطراف على استرجاع الروح التوافقية التي ظهرت بنجاح خلال الثورة المصرية قبل عامين .

وشهدت محافظات مصر خروج الملايين من المعارضين للرئيس المصري أمس احتجاجا على إدارة محمد مرسي للبلاد مطالبين برحيله بعد عام من انتخابه .

وقد أدت المصادات التي نشبت بين مؤيدين ومعارضين للرئيس المصري إلى مقتل 16 شخصا على الاقل في حوادث مختلفة خلال مسيرات وصفت بأنها الأكبر في تاريخ مصر .

كما دان المتحدث الفرنسي "أعمال العنف التي شهدتها البلاد الأيام الماضية" مجددا تأييد باريس للحق في التظاهر السلمي ودعوتها "لجميع القيادات السياسية في مصر بإدانة العنف وتجنب تكرار هذه الحوادث".

 

×