حشود ضخمة من المتظاهرين في شوارع مصر للمطالبة برحيل مرسي

في اكبر تظاهرات تشهدها مصر منذ اسقاط حسني مبارك في فبراير 2011، نزلت حشود ضخمة من المصريين الى الشوارع الاحد في القاهرة والعديد من المحافظات للمطالبة باستقالة الرئيس الاسلامي محمد مرسي استجابة لدعوة حملة "تمرد" التي اعلنت انها جمعت 22 مليون توقيع لسحب الثقة من الرئيس واجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

وقال مصدر عسكري لوكالة فرانس برس ان الجيش يقدر عدد المتظاهرين ب"الملايين"، مؤكدا انها "اكبر تظاهرات في تاريخ مصر".

ورغم الطابع السلمي الذي اتسمت به المظاهرات بشكل عام فقد وقعت مع حلول المساء بعض اعمال العنف التي ادت الى مقتل اربعة اشخاص في صعيد مصر واصابة اكثر من 40 شخصا.

ففي مدينة بني سويف قتل شخص واصيب اخرون عندما اطلق مسلح النار على متظاهرين كانوا متجمعين امام مقر حزب الحرية والعدالة المنبثق من جماعة الاخوان المسلمين، بحسب ما اكد مصدر امني، مشيرا الى ان ان المتظاهرين اتهموا احد الاسلاميين باطلاق النار عليهم.

وفي مدينة اسيوط، اكد مصدر امني ان "مسلحين كانوا يستقلون دراجة بخارية اطلقوا الرصاص على المتظاهرين المعتصمين امام مقر المحافظة ما ادى الى مقتل ثلاثة اشخاص واصابة اثنين اخرين بجراح".

وتعرض المقر الرئيسي لجماعة الاخوان المسلمين في منطقة المقطم بالقاهرة لالقاء زجاجات مولوتوف من قبل عدد من الشباب، بحسب مشاهد بثتها قنوات تلفزيون محلية.

وفي اول رد فعل على هذه التظاهرات، قال المتحدث باسم الرئاسة المصرية ايهاب فهمي في مؤتمر صحافي الاحد ان الحوار هو "الوسيلة الوحيدة" لحل الازمة الراهنة في البلاد.

واكد فهمي في مؤتمر صحافي ان "الحوار هو السبيل الوحيد" مضيفا "لا سبيل الا ان يجلس الطرفان (السلطة والمعارضة) معا ويسعيان للتوصل الى تفاهمات مشتركة".

واضاف "الرئيس منفتح على حوار وطني حقيقي وجاد مع كافة الاحزاب السياسية والقوى الوطنية للتوصل الى توافق وطني حقيقي يخرج البلاد من وضع الاستقطاب الحالي".

من جهته دعا احد قادة جبهة الانقاذ الوطني المعارضة مؤسس التيار الشعبي حمدين صباحي الجيش الى التدخل "اذا لم يستجب مرسي طائعا لارادة الشعب".

وقال صباحي لفرانس برس "مصر شهدت (الاحد) يوما تاريخيا وهذا خروج غير مسبوق لشعب مصر في التاريخ" معتبرا ان السيناريوهات المحتملة في المستقبل "تخرج عن اثنين، الاول ان يستجيب مرسي طائعا لارادة الشعب المصري التي برهن عليها اليوم او ان يرفض فيضطر للاستجابة مكرها".

وتابع ان وزير الدفاع "الفريق اول عبد الفتاح السيسي قال منذ ايام انه يحترم ارادة الشعب وقد عبر عنها بالفعل، وسؤال الشعب الان اين القوات المسلحة".

واكد "اننا نطلب من القوات المسلحة احتراما لتقاليدها العسكرية واهمها انها تعبير عن الوطنية المصرية ومنحازة لارادة الشعب وهو ما فعلته في 25 يناير" 2011 ابان الثورة على الرئيس السابق حسني مبارك.

وقال ان "الفريق السيسي وعد بالدفاع عن ارادة الشعب والشعب ينتظر من القوات المسلحة ما تعهدت به وينتظر البيان رقم 1 للقوات المسلحة" في اشارة الى البيانات المرقمة التي اعتاد الجيش المصري ان يصدرها عندما يتدخل لتأمين عملية انتقال للسلطة.

وكانت جبهة الانقاذ دعت في وقت سابق المصريين الى "البقاء في الميادين" حتى يتم الانتقال السلمي للسلطة.

وقالت الجبهة في بيان بعنوان "بيان الثورة رقم 1" ان "الجماهير صدقت" بنزولها الى الشوارع الاحد على "سقوط نظام محمد مرسي وجماعة الاخوان المسلمين".

واضاف البيان ان "جبهة الإنقاذ على ثقة بأن الشعب المصري سيحمي ثورته حتى يتم الانتقال السلمي للسلطة، وتهيب بجميع القوى الثورية وجميع المواطنين أن يستمروا في البقاء السلمي في جميع ميادين وشوارع وقرى ونجوع البلاد والامتناع عن التعامل مع الحكومة الإخوانية الساقطة حتى سقوط آخر معاقل هذا التنظيم المستبد".

وكان ميدان التحرير اكتظ مساء الاحد بالمتظاهرين الذين امتلأ بهم كذلك شارع رمسيس المؤدي اليه من جهة الشرق، كما وصلت حشود كبيرة الى محيط قصر الاتحادية الرئاسي بمصر الجديدة (شرق القاهرة).

وقال صحافيو فرانس برس انه لم يعد هناك متسع لموطئ قدم اضافي في ميدان التحرير او في محيط الاتحادية.

كما امتلأت عدة شوارع وميادين في الاسكندرية بحشود من المتظاهرين، فيما نزل الالاف الى الشوارع العديد من المدن في الدلتا وفي صعيد مصر من بينها منوف والمحلة وطنطا والمنصورة والسويس وبورسعيد واسوان والزقازيق والفيوم واسيوط وسوهاج وقنا وبني سويف وشرم الشيخ.

وكان المتظاهرون بدأوا بالتدفق منذ الصباح على ميدان التحرير قبل ان تنطلق عصرا المسيرات من عدة احياء في اتجاه الميدان وقصر الاتحادية حيث دخلت احدى المسيرات وهي تحمل لافتة رسمت عليها نجمة داوود وقد وضعت بداخلها صورة للرئيس المصري.

وردد المتظاهرون هتافات مناهضة لمرسي ولجماعة الاخوان المسلمين من بينها خصوصا "ارحل .. ارحل" و"يسقط يسقط حكم المرشد" و"مرسي باطل" كما يرفعون بطاقات حمراء مثل تلك التي يستخدمها الحكام في مباريات كرة القدم لطرد اللاعبين.

ونظمت مجموعة من ضباط الشرطة مسيرة الى التحرير بمشاركة وزير الداخلية السابق احمد جمال الدين مما خرج مثقفون في مسيرة من مقر وزارة الثقافة في حي الزمالك (وسط القاهرة)، حيث يعتصمون منذ ثلاثة اسابيع،وكذلك نظم محامون وصحافيون مسيرتين مماثلتين من مقري نقابتيهما الى الميدان.

وانتشرت قوات الجيش والشرطة لحماية التظاهرات والمنشآت الحيوية ومؤسسات الدولة، كما كانت مروحيات عسكرية تحلق فوق مناطق التظاهر عصرا في اطار تأمين اسطح البنايات تحسبا لوجود اي قناصة، بحسب قنوات التلفزيون المحلية.

وواصل مؤيدو الرئيس المصري من جهتهم اعتصامهم امام مسجد رابعة العدوية بمنطقة مدينة نصر بشرق القاهرة معلنين اصرارهم على الدفاع عن "شرعية مرسي" الا ان هذا الاعتصام توارى خلف الاعداد الكيرة للمعارضين واتساع النطاق الجغرافي لتظاهراتهم. واعلنت الشرطة المصرية بعد ظهر الاحد القبض على عدة اشخاص وبحوزتهم اسلحة في القاهرة والاسكندرية والسويس والسلوم.

واكد الجيش الاسبوع الماضي انه يبقى ضامنا للاستقرار في البلاد وحذر وزير الدفاع الفريق اول عبد الفتاح السيسي الاحد الماضي من ان القوات المسلحة قد تضطر للتدخل "لمنع اقتتال داخلي".

وتزامن انتشار حملة تمرد مع تصاعد الغضب الشعبي في البلاد الذي غذته ازمة اقتصادية متفاقمة انعكست على الحياة اليومية للمصريين في صورة ارتفاع في الاسعار وانقطاع متكرر للكهرباء وازمات في الوقود.

وتتهم المعارضة الرئيس مرسي بانه "فشل" في ادارة الدولة وبأنه يسعى الى "اخونة" كل مفاصلها كما تتهمه ب"الاستبداد" منذ اصدر في نوفمبر 2012 اعلانا دستوريا اثار ازمة سياسية كبيرة في البلاد.

ويرد انصار الرئيس مؤكدين ان المعارضة ترفض احترام قواعد الديموقراطية التي تقضي بأن يستكمل الرئيس المنتخب مدته الرئاسية، متهمين اياها بانها تريد "الانقلاب على الشرعية".

 

×