مواجهات بين مجموعتين مسلحتين في طرابلس ومقتل ضابط في تفجير في بنغازي

اندلعت مواجهات عنيفة الاربعاء بين مجموعتين مسلحتين في حي ابو سليم القريب من وسط العاصمة الليبية طرابلس، وقتل ضابط في بنغازي (شرق) في انفجار قنبلة وضعت تحت سيارته، كما افادت مصادر محلية

ودارت المعارك بالاسلحة الخفيفة والثقيلة بين مسلحين من مدينة الزنتان (غرب) يحاولون الافراج عن خمسة من زملائهم اوقفتهم قبل ليلة كتيبة متمركزة في حي ابو سليم، كما افاد مصدر امني.

وافاد مراسل لفرانس برس ان اطلاق نار باسلحة ثقيلة سمع دويها في العديد من احياء طرابلس وشوهد دخان يتصاعد من حي ابو سليم.

وقال مفتاح احد سكان الحي لفرانس برس "انها الحرب هنا".

وعند المساء، توقفت المعارك ولكن ظلت اصوات عيارات متقطعة تسمع، حسب شهود عيان.

وتحدث رئيس الاركان بالوكالة سالم القنيدي عن سقوط ضحايا لكنه لم يعط ايضاحات اضافية. وقال لمحطة تلفزيون ليبيا الاحرار "حاولنا التدخل لكن وسائلنا لا تسمح لنا بذلك". واضاف ان "الحكومة ترفض تجهيز الجيش".

والثوار السابقون في الزنتان الذين دخلوا العاصمة في غمرة "تحرير" طرابلس من نظام معمر القذافي في اغسطس 2011، بقوا فيها وهم يحتلون العديد من المعسكرات ومقار الدولة.

والثلاثاء، هاجمت مجموعة من هؤلاء مقر حراسة المنشات النفطية لاسباب غير معروفة قبل ان تتدخل كتائب اخرى من الثوار السابقين تابعة لوزارة الداخلية وتواجه المهاجمين وتعتقل عددا منهم.

وقال اعضاء في المؤتمر الوطني العام، اعلى سلطة سياسية في ليبيا، الاربعاء في بيان ان خمسة اشخاص قتلوا في مواجهات الثلاثاء في حي صلاح الدين في الضاحية الجنوبية لطرابلس.

تزامنا قتل ضابط في الجيش الاربعاء في بنغازي في انفجار قنبلة وضعت تحت سيارته، كما افادت مصادر محلية.

وقال مصدر طبي ان المقدم جمعة المصراتي اصيب بجروح خطيرة في الانفجار ثم توفي في غرفة العمليات في مستشفى الجلاء في بنغازي.

وافاد شهود ان القتيل كان متوجها الى عمله في السيارة العسكرية التي انفجرت. وقال مصدر امني انه تم "تفخيخها".

وشهدت بنغازي، مهد الثورة الليبية في 2011، هجمات عدة وسلسلة اغتيالات استهدفت مسؤولين امنيين خلال الاشهر الماضية.

وفي مدينة سبها في الجنوب الليبي انفجرت ثلاث سيارات مفخخة مساء الاربعاء ما ادى الى مقتل شخص على الاقل، حسب مسؤولين محليين. وقال ايوب الزروق، عضو المجلس المحلي للمدينة، لوكالة فرانس برس ان "ثلاث سيارات انفجرت في ثلاثة اماكن مختلفة بفارق نصف ساعة" متحدثا عن سقوط قتيل على الاقل.

ومن جهتها تحدثت وكالة الانباء الليبية عن سقوط قتيلين و17 جريحا.

واوضح مسؤول امني لمحطة ليبيا الاحرار ان السيارة الاولى انفجرت بالقرب من مركز للشرطة والثانية في حي تجاري والثالثة امام فندق. واكد ان السيارات الثلاث كانت مفخخة.

وغالبا ما تنسب هذه الهجمات الى الاسلاميين المتطرفين فيما تواجه السلطات صعوبات في تشكيل قوات امنية قادرة على فرض الامن، وتستغل الميليشيات المسلحة المؤلفة من ثوار سابقين الوضع لفرض سيطرتها على بعض المؤسسات الحيوية في البلاد.

 

×