×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

إيران: قرارات اجتماع الدوحة من شأنها زيادة حدة الصراع في سوريا

حذر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس عراقجي اليوم الثلاثاء من أن القرارات التي تمخضت عن اجتماع "أصدقاء سوريا" في قطر، من شأنها أن تزيد من حدة الصراع في هذا البلد.

ونقلت وكالة (مهر) للأنباء، عن عراقجي قوله إن "القرارات التي تمخضت عن اجتماع الدوحة تزيد من حدة الصراع فضلاً عن إطالة أمده وتثير علامات استفهام كثيرة حول مدى جدية أميركا والدول المشاركة بالاجتماع في إيجاد الحلول السياسية للأزمة السورية".

وحول مؤتمر جنيف 2، قال المسؤول الإيراني إن "انعقاد مؤتمر جنيف 2 واجه عراقيل عديدة والفكرة الأساسية من عقد المؤتمر تكمن في إقناع الحكومة والمجموعات المعارضة بالجلوس على طاولة المفاوضات للوصول إلى حلول تكفل إنهاء الأزمة وتفضي إلى عملية سياسية تلبي طموحات الشعب السوري".

وأضاف أن "إحدى تلك العراقيل التي أعاقت انعقاد المؤتمر الخلافات بين المعارضين أنفسهم حيث لا يوجد بينهم اتفاق لتحديد هوية الذي يمثلهم بالمفاوضات كما أن عدم تحديد موعد وجدول أعمال المؤتمر تسبب أيضاً بعرقلة انعقاده".

واعتبر عراقجي أن "الدفع باتجاه تسليح المجموعات المتطرفة التكفيرية أمر يثير الاستهجان والدهشة وتلقى تلك المحاولات بظلالها على مؤتمر جنيف 2".

وحول تنازل أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني عن السلطة لصالح نجله، تميم أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أن طهران "تتابع الأمور عن كثب وتنتظر المواقف الرسمية بهذا الشأن"، موضحاً أن "قطر بلد جار لإيران واستقراره وهدوءه يكتسب أهمية لدى إيران".

وفي ما يتعلق بالتطورات التي تشهدها تركيا، قال إن طهران تعتبر أن "تحلي القادة الأتراك بالوعي والحكمة سيمكنهم من معالجة مشكلة الاضطرابات في بلادهم بهدوء".

وأعلن عراقجي عن زيارة مرتقبة لروسيا يقوم بها الرئيس محمود أحمدي نجاد الأسبوع المقبل بهدف المشاركة في اجتماع البلدان المصدرة للغاز، وقال إن احمدي نجاد سيلتقي نظيره الروسي بوتين خلال هذه الزيارة.