واشنطن لم تضع خطة بديلة في حال الاضطرار الى التخلي عن قاعدتها في البحرين

كشف ضابط في البحرية الاميركية ان العسكريين الاميركيين لم يحضروا "خطة بديلة" واقعية في حال ارغمتهم الاضطرابات التي شهدتها البحرين في الاشهر الاخيرة على اقفال القاعدة البحرية الاميركية في البلاد. وتضم هذه المملكة الصغيرة في الخليج مقر الاسطول الخامس في البحرية الاميركية، وهو الاكبر بالنسبة للولايات المتحدة في الشرق الاوسط.

الا ان الكومندان ريتشارد ماك دانيال اعتبر في تقرير نشرته مؤسسة بروكينغز في واشنطن ان السلطات لم تفكر في بدائل في حال حصول مشاكل على هذا الصعيد.

وكتب ماك دانيال "بشكل مفاجئ، القادة العسكريون لم يفكروا في خطة بديلة اذا ما اصبح الوصول الاستراتيجي في البحرين مهددا".

واضاف نقلا عن مصدر مطلع لم يسمه ان خسارة هذه القاعدة "قد يحرم الولايات المتحدة من قاعدة بحرية رئيسية في مرحلة من التوترات الكبيرة في الشرق الاوسط".

وكان المسؤول العسكري الاميركي الكبير السابق دنيس بلير دعا في شباط/فبراير الماضي الى نقل القطع البحرية الموجودة في القاعدة الى حاملات سفن كبيرة في البحر قائلا ان "البحرين بحاجة الى الولايات المتحدة اكثر من حاجة الولايات المتحدة الى البحرين".

وفي تقريره، اقترح ريتشارد ماك دانيال درس حلول قابلة للتنفيذ في العاصمة القطرية الدوحة حيث يتم بناء ميناء كبير، في حين يمكن ان تكون الكويت او سلطنة عمان من الحلول البديلة المطروحة للبحث.

كذلك فإن خيار نقل كل نظام القيادة على السفن في البحر، كما كان الحال حتى العام 1993 في المنطقة، وارد ايضا حتى وإن بدا ذلك مكلفا واشكاليا.

وقال مسؤول عسكري طلب عدم كشف اسمه "اننا نقوم باستمرار بتقييم الوضع على الصعيد الامني".

 

×