مقتل زعيم الشيعة بمصر في هجمات قرويين سنة قرب القاهرة

قال مسؤول في النيابة العامة المصرية إن زعيم الشيعة في مصر الشيخ حسن شحاتة قتل اليوم الأحد مع ثلاثة آخرين من طائفته في هجمات لقرويين سنة على منازل في قرية قرب القاهرة في صدام دموي نادر بين أبناء الطائفتين في مصر التي يمثل الشيعة أقلية ضئيلة فيها.

وتزايد التوتر بين الشيعة والسنة في الشرق الاوسط مع احتدام الحرب الاهلية في سوريا بين مقاتلي المعارضة واغلبهم من السنة والقوات المؤيدة للرئيس بشار الاسد المنتمي للعلويين الشيعة.

وقال المحامي العام الأول لنيابات جنوب الجيزة المستشار محمد غراب لرويترز "النيابة انتقلت لمعاينة حادث مقتل أربعة من الشيعة من بينهم حسن شحاتة زعيم الشيعة في مصر."

وأضاف "النيابة طلبت تحريات المباحث حول الواقعة."

وقال سالم الصباغ وهو قيادي شيعي في محافظة الغربية بدلتا النيل لرويترز إن الهجوم وقع خلال احتفال بمناسبة شيعية في قرية عزبة أبو مسلم في محافظة الجيزة المجاورة للقاهرة.

وأضاف "الأحداث مؤسفة جدا وتأخذ البلد في طريق مجهول... الآن يضطهدون الشيعة وغدا المسيحيين وفي المستقبل المختلفين معهم في الرأي."

وكان المتحدث باسم الشيعة بهاء أنور محمد قال لموقع بوابة الأهرام على الإنترنت إن سلفيين قادوا الهجوم.

وأظهرت لقطات فيديو على موقع يوتيوب تمثيلا بالجثث.

وقال مصدر طبي إن القتلى لاقوا حتفهم بضربات العصي والحجارة والأيدي والأرجل.

ويسكن مئات الشيعة في عزبة ابومسلم ويوجد بها منزل لشحاتة.

وذكرت وكالة انباء الشرق الأوسط الرسمية أن عشرات من الأهالي أضرموا النار في منزل "احد قيادات الشيعة" بعدما ألقى خطبة في مسجد.

وفي بداية الهجمات قال المتحدث باسم الشيعة "الآلاف من المغيبين والمخدوعين والمغرر بهم من أهالي القرية يحاصرون المنزل الموجود به الشيخ حسن شحاتة."

وحمل المتحدث الرئيس محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي اليها مسؤولية حماية شحاتة والشيعة الآخرين المحاصرين.

وأعلن رجال دين سنة في وقت سابق هذا الشهر الجهاد ضد الرئيس السوري الأسد وحزب الله الشيعي اللبناني المتحالف معه مع تزايد الاستقطاب السني الشيعي في العالم العربي.

وأيد مرسي إعلان الجهاد معلنا قطع العلاقات الدبلوماسية مع دمشق. وكان بعد وصوله للحكم قبل عام سعى لعلاقات أقوى مع إيران الشيعية التي لا تربطها علاقات دبلوماسية مع مصر منذ عام 1979.

وقال المتحدث باسم الشيعة "الرئيس مرسى يقدم شيعة مصر كبش فداء كي يرضى عنه السلفيون؟" وأضاف "الشرطة وصلت متأخرة جدا ولم يفعلوا شيئا. وقال إن السنة نظموا مظاهرات مناوئة للشيعة في القرية خلال الأسبوعين الماضيين.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من مسؤول أمني.

ومنذ الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في انتفاضة شعبية مطلع عام 2011 تمر مصر بانفلات أمني بجانب اضطراب سياسي وتدهور اقتصادي.