×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

انزال علم طالبان الافغانية من على مكتبها السياسي في الدوحة

اعلنت الرئاسة الافغانية الاحد انه تم انزال العلم الذي رفعته طالبان الافغانية على مكتبها الجديد في الدوحة والذي يذكر بالفترة التي كانت تحكم فيها افغانستان الامر الذي اثار استياء حكومة كابول.

وقال مسؤول افغاني مكلف مفاوضات السلام مع طالبان في بيان للرئاسة "تم انزال علم طالبان ونزع اللوحة التي تشير الى الامارة الاسلامية (تسمية افغانستان الرسمية في عهد حكم طالبان قبل الاطاحة بها العام 2001)".

واضاف المصدر نفسه ان "الشرطة القطرية نقلت القاعدة" التي كانت مستخدمة لرفع العلم.

وهذا العلم الذي رفعه متمردو طالبان لدى افتتاح مكتبهم السياسي الثلاثاء في الدوحة اثار غضب الحكومة الافغانية التي هددت بمقاطعة المفاوضات الهادفة الى وضع حد لنزاع عمره 12 عاما.

كذلك، انتقدت كابول دور واشنطن التي كانت اعلنت انها ستبدأ قريبا مفاوضات سلام مع المتمردين.

ولاحقا، اظهرت واشنطن تراجعا واضحا في موقفها ونبه وزير خارجيتها جون كيري السبت خلال زيارته للدوحة ان الولايات المتحدة غير مستعدة حتى الان للقاء ممثلين لطالبان. وقال انه اذا لم تبدد طالبان مخاوف واشنطن "فيمكن ان ندفع الى بحث اغلاق المكتب".

واكدت الدبلوماسية الافغانية الاحد ان افتتاح هذا المكتب احيط ب"ضمانات مكتوبة" من الولايات المتحدة.

واوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية الافغانية جنان موسى زيلور في مؤتمر صحافي ان احد هذه الضمانات هو الا يستخدم مكتب الدوحة "سوى لاستضافة مفاوضات بين المجلس الاعلى للسلام (الهيئة التي شكلها كرزاي) وممثلين لطالبان، لا اكثر ولا اقل".

وينص ضمان اخر على الا يشير متمردو طالبان الموجودون في الدوحة "في اي شكل" الى امارة افغانستان الاسلامية.

واضاف المتحدث انه حين يتم الايفاء بهذه الشروط "سنبدأ مشاوراتنا المباشرة مع طالبان" في الدوحة. وفي انتظار ذلك "ما زلنا نامل بفهم الاسباب التي ادت الى افتتاح المكتب في ما يتناقض مع الالتزامات المكتوبة التي اعطاها الاميركيون للحكومة الافغانية".

من جانبها، نفت طالبان الاحد معلومات عن احتمال الغاء الحركة مباحثات سلام مع الولايات المتحدة والحكومة الافغانية بسبب انتقادات لمكتبها.

ونفى متحدث باسم طالبان في افغانستان معلومات نشرتها صحيفة نيويورك تايمز السبت نقلا عن قائد متمرد لم تكشف هويته ومفادها ان متمردي طالبان مصممون على ابقاء اسم وعلم الحركة على المكتب الجديد ما اثار استياء كابول.

وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد الاحد ان "مسؤول طالبان" المجهول الذي تحدث الى نيويورك تايمز لا يمثل موقف الحركة.

واضاف في بيان ان "(لطالبان) متحدثين باسمها يزودون الاعلام بمعلومات". وتابع "اي شخص يعطي معلومات عدا عن هؤلاء المتحدثين فلن تكون (معلومات) من الامارة الاسلامية".

واوضح ان "العدو لطالما كان يصدر بيانات تصب في مصلحته تستند الى (متحدثين مجهولين باسم طالبان) والمثال على ذلك المقابلة التي نشرتها نيويورك تايمز".