تبرئة شرطية بحرينية من تهمة تعذيب صحافية

اعلن مصدر قضائي ان محكمة الاستئناف البحرينية ايدت اليوم الاحد حكم البراءة بحق ضابطة في الشرطة البحرينية من تهمة تعذيب احدى الصحافيات.

واتهمت سارة الموسى بتعذيب مراسلة شبكة فرانس 24 العام 2011 الصحافية البحرينية نزيهة سعيد التي تعمل ايضا لاذاعة مونتي كارلو الدولية.

وكانت المحكمة الجنائية اصدرت في 22 تشرين الاول/اكتوبر 2012 حكما قضى بتبرئة الموسى من تهمة التعذيب. الا ان النيابة العامة استانفت الحكم.

وقد ذكرت النيابة العامة في لائحة الاتهام ان الموسى "كونها موظفة عامة بوزارة الداخلية البحرينية استعملت القوة مع الصحافية، لحملها على الاعتراف بجريمة،بان قامت بضربها واحدثت بها اصابات".

لكن المحكمة اعتبرت ان افادة الصحافية "متناقضة" و"لا تنسجم مع تقرير الطبيب الشرعي".

وتمت ملاحقة الموسى بتهمة القيام في 22 ايار/مابو 2011 بضرب الصحافية اثناء استجوابها حول علاقاتها بقناة المنار التابعة لحزب الله اللبناني.

وتشهد المملكة الخليجية الصغيرة التي تحكمها سلالة ال خليفة منذ اكثر من 250 عاما حركة احتجاجات منذ شباط/فبراير 2011 بقيادة الشيعة الذين يشكلون الغالبية ويطالبون باقامة ملكية دستورية.

وبالرغم من قمع الاحتجاجات في اذار/مارس 2011، ما تزال القرى الشيعية المحيطة بالمنامة تشهد احتجاجات وتظاهرات.

وادت الاحتجاجات الى مقتل ثمانين شخصا على الاقل بحسب الفدرالية الدولية لحقوق الانسان.

 

×