×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

واشنطن تحذر طالبان بعد وصول موفدها الى الدوحة

حذرت الولايات المتحدة السبت من انها يمكن ان تدعو حركة طالبان الى اغلاق مكتبها في قطر اذا لم تنخرط بشكل اكبر في المصالحة في افغانستان.

وقال مسؤول اميركي ان جيمس دوبنز المبعوث الاميركي الخاص لافغانستان وباكستان، المكلف التفاوض مع طالبان، وصل السبت الى الدوحة وشارك في مباحثات اجراها وزير الخارجية جون كيري مع مسؤولين قطريين.

وقال كيري ان الولايات المتحدة ليست مستعدة بعد للقاء ممثلي طالبان معتبرا انهم ليسوا في مستوى جهود السلام.

وقال كيري في تصريحات صحافية "نامل ان يمثل ذلك مرحلة مهمة للمصالحة اذا امكن. ونحن ندرك ان ذلك قد لا يكون ممكنا".

واضاف محذرا انه اذا لم تستجب حركة طالبان لما يثير قلق واشنطن "يمكن ان ندفع الى النظر في غلق المكتب او عدم غلقه".

وتابع "على طالبان ان تختار".

وافتتحت حركة طالبان الخميس مكتب تمثيل بالدوحة ليكون جسرا لمفاوضات سلام في افغانستان.

وقررت الادارة الاميركية وطالبان العودة الى الحوار بالتزامن مع استعداد واشنطن لسحب 68 الفا من جنودها من افغانستان العام المقبل منهية بذلك حربا تفتقر الى الشعبية لدى الاميركيين.

لكن الاعلان الاميركي غير الموفق الثلاثاء عن مفاوضات سلام مرتقبة مع طالبان عبر مكتبهم في الدوحة، اثار غضب الرئيس الافغاني حميد كرزاي .

كما رفض كرزاي اطلاق تسمية مكتب "امارة افغانستان الاسلامية" على المبنى الذي افتتحته طالبان.

وعلى اثر ضغوط مارستها قطر وواشنطن، تم تعديل التسمية. كما اتصل كيري مرتين بكرزاي من اجل التهدئة.

وفي كابول، اعلنت الرئاسة الافغانية في بيان ان كرزاي "يشدد مجددا على حقيقة ان عملية السلام يجب ان تكون بين الافغان".

ونقل البيان عن كرزاي قوله خلال اجتماع مع برلمانيين السبت في كابول "لن نسمح لاجانب باستخدام عملية السلام من اجل مواصلة اهدافهم التي تسيء (الى المصالح الافغانية)".

ولا تزال طالبان ترفض في هذه المرحلة التفاوض مع حكومة كابول معتبرة انها "العوبة" بايدي الاميركيين، كما يخشى كرزاي ان يتم تهميشه خلال مفاوضات مباشرة بين واشنطن والمتمردين.

 

×