×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

مريم رجوي تندد ب"المهزلة الانتخابية" في ايران

نددت رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية (فصيل معارض في المنفى) مريم رجوي السبت بما وصفته بـ"المهزلة الانتخابية" في ايران داعية الغرب الى ابداء تشدد اكبر ازاء الرئيس الجديد حسن روحاني "المسؤول عن الة القمع".

وقالت رجوي خلال التجمع السنوي قرب باريس لانصار مجلسها الذي يشكل "مجاهدو خلق" ابرز مكوناته، ان المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية اية الله علي خامنئي "لم يكن قادرا، رغم الاعيبه، على ايصال مرشحه المفضل عبر صناديق الاقتراع وبالتالي خوفا من انتفاضة، قبل بالملا روحاني".

واعتبرت امام عشرات الالاف من انصارها اتوا من سائر انحاء اوروبا ان "الرئيس الجديد للنظام الذي يدخل الى الساحة بشعار الاعتدال، مسؤول عن الة الحرب والامن والقمع وله ماض ثقيل".

وتم انتخاب حسن روحاني البالغ 64 عاما والذي يوصف بانه رجل دين معتدل، في 14 يونيو من الدورة الاولى للانتخابات الرئاسية في ايران.

واختار اعتماد نبرة تصالحية مع الغرب في اولى تصريحاته الا انه لا يزال يعلن انتهاج الطريق نفسه لسلفه محمود احمدي نجاد في المسائل الرئيسية مثل النووي.

واضافت رجوي في حضور عدد كبير من الضيوف الاجانب بينهم وفد من الكونغرس الاميركي ورئيس بلدية نيويورك السابق رودولف غولياني والجنرال جيمس جونز مستشار الامن القومي السابق للرئيس باراك اوباما "بعد عشر سنوات من المفاوضات العقيمة، لا تغشوا انفسكم مجددا بسبب شخص يقول انه استاذ في فن التحايل على الغرب، وقبل ان تنفجر القنبلة النووية للملالي فوق رؤوس شعوب العالم، قوموا باعاقتها".

كما حضر رئيس الوزراء الاسباني السابق خوسيه لويس ثاباتيرو هذا التجمع الذي شارك فيه اكثر من مئة الف شخص بحسب المنظمين.

وتابعت رجوي في خطابها الذي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه "طالما ان هذا النظام سيبقى في الحكم، لن يتغير شيء.

الحل الوحيد هو الاطاحة به من دون حرية تعبير ومن دون حقوق الانسان، وطالما انه سيبقى هناك معتقلون سياسيون ولا حرية تحرك للاحزاب، طالما ان السياسة العدائية للنظام ستستمر في سوريا والعراق وطالما ان النظام سيصر على التزود بالقنبلة النووية، لا شيء سيتغير".

 

×