×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

المعارضة السورية تؤكد على الخيار العسكري بموازاة الجهد السياسي حتى اسقاط النظام

اعلنت المعارضة السورية اليوم الاربعاء احتفاظها بحقها في "العمل العسكري" لاسقاط نظام الرئيس بشار الاسد، مجددة التاكيد ان رحيل الاسد هو الشرط لاي حل سياسي، وذلك غداة اعلان مجموعة الثماني التزامها الحل السياسي وضرورة عقد مؤتمر جنيف-2.

ميدانيا، تشهد مناطق في ريف دمشق تصعيدا في العمليات العسكرية غداة مقتل 83 شخصا في اعمال عنف في مناطق مختلفة من سوريا، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

واكد الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية في بيان تعليقا على مواقف قمة مجموعة الثماني التي انهت اجتماعاتها في ايرلندا الثلاثاء، "التزامه بقبول أي حل سياسي يحقن الدماء، ويحقق تطلعات الشعب السوري في اسقاط نظام الأسد ومحاكمة كل من ارتكب الجرائم بحق السوريين، محتفظاً بحق استخدام جميع الوسائل للوصول إلى ذلك، وعلى رأسها العمل العسكري".

وقال البيان ان نظام الاسد "الذي دأب على قتل المدنيين باستخدام الأسلحة البالستية والكيميائية والطيران الحربي، هو مصدر الإرهاب الوحيد في سورية، ويجب أن تصب جهود الدول كافة لمحاربته وحده من أجل تحقيق سلام دائم في سورية".

وخرجت قمة مجموعة الثماني بعد يومين من المحادثات الشاقة باتفاق الحد الادنى حول سوريا، اذ دعت الى تنظيم مؤتمر سلام "في اقرب وقت"، وتركت كل المسائل الاساسية المتعلقة بالتسوية عالقة، ما يعكس الخلافات العميقة بين موسكو والغربيين.

واكد قادة مجموعة الثماني "التزامهم بايجاد حل سياسي للازمة"، مشددين على تصميمهم على تنظيم مؤتمر جنيف 2 "في اقرب وقت".

ويفترض ان يضم المؤتمر الى طاولة واحدة ممثلين لاطراف النزاع السوريين وممثلين عن الدول المعنية بالنزاع، وان يتناول البحث قيام "حكومة انتقالية تتشكل بالتوافق المشترك وتتمتع بصلاحيات تنفيذية كاملة".

في برلين، رفض الرئيس الاميركي باراك اوباما الاربعاء تحديد طبيعة المساعدة العسكرية الاميركية الجديدة لمسلحي المعارضة السورية، بعد ايام من اعلان البيت الابيض انه سيزيد "الدعم العسكري" للمعارضة السورية.

وقال اوباما خلال مؤتمر صحافي مشترك مع المستشارة الالمانية انغيلا ميركل "لا يمكنني التعليق على تفاصيل برامجنا المرتبطة بالمعارضة السورية".

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حذر الثلاثاء على هامش قمة مجموعة الثماني الغربيين من "تسليح مجرمين" ودعاهم "مرة اخرى الى التفكير مليا قبل اتخاذ هذه الخطوة الخطيرة جدا".

اما عن تسليم دمشق اسلحة روسية، فقال بوتين "اذا ابرمنا مثل هذه العقود، علينا تنفيذها"، مضيفا "نحن نرسل الاسلحة الى حكومة شرعية طبقا لعقود قانونية".

على الارض، تدور اشتباكات عنيفة اليوم الاربعاء بين القوات النظامية السورية مدعومة من حزب الله اللبناني ومقاتلين معارضين في محيط مقام السيدة زينب في ريف دمشق، حسبما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد ان النظام يحاول اقتحام الذيابية وببيبلا المجاورتين للسيدة زينب. وتشكل هاتان البلدتان وغيرها من المناطق الواقعة جنوب دمشق قاعدة خلفية للمجموعات المعارضة تستخدمها لتدعيم مواقعها في بعض احياء العاصمة الجنوبية.

في تداعيات النزاع السوري في لبنان، ادى اطلاق النار الذي قام به انصار رجل الدين السني احمد الاسير في الجنوب الثلاثاء الى مقتل رجل واصابة آخرين بجروح، بحسب ما افاد الجيش اللبناني ومصدر امني.

والاسير من رجال الدين السنة المتشددين في لبنان، وقد برز في العامين الماضيين بعد اتخاذه سلسلة مواقف حادة مناهضة لحزب الله وداعمة للاحتجاجات ضد النظام السوري.

واعلن ان انصاره قاموا برد فعل على احتلال عناصر من حزب الله شققا مقابلة للمسجد الذي يصلي فيه في عبرا، ضاحية صيدا، وتكديس السلاح فيها.

ويأتي حادث صيدا في اطار سلسلة من اعمال العنف المتنقلة بين المناطق اللبنانية على خلفية النزاع السوري وتورط حزب الله في القتال فيه الى جانب قوات النظام وتسببت هذه الحوادث بتصعيد في الخطاب المذهبي والسياسي في لبنان.

على صعيد آخر، قال دبلوماسيون الثلاثاء ان 500 جندي فيجي سينتشرون تباعا اعتبارا من نهاية يونيو في هضبة الجولان في اطار قوة الامم المتحدة من اجل مراقبة فك الاشتباك بين سوريا واسرائيل، وسوف يتم تزويد هؤلاء الجنود باسلحة ثقيلة.

وبدأت النمسا بسحب كتيبتها من الجولان لاسباب امنية بعد المعارك بين الجيش السوري ومقاتلين معارضين في الجزء السوري من الهضبة.

وجاء هذا الانسحاب بعد انسحاب مماثل لجنود كنديين وكروات ويابانيين خلال الاشهر الماضي.

 

×