بيل كلينتون لا يرى "بديلا عن قيام دولة فلسطينية"

اعلن الرئيس الاميركي الاسبق بيل كلينتون الاثنين انه لا يرى "بديلا عن قيام دولة فلسطينية" وذلك في خطاب القاه بالقرب من تل ابيب بمناسبة الذكرى التسعين لميلاد الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز.

وقال كلينتون في مركز بيريز الاكاديمي في ريحوفوت "لا اعتقد انه خلال كل هذه السنوات كان هناك بديل جدي يحافظ على الطابع الاساسي لدولة اسرائيل بوصفها دولة يهودية ولكن ديموقراطية تتمتع فيها الاقليات بحق التصويت".

واضاف "مهما كان عدد المستوطنين الذين يعيشون في الضفة الغربية فان الفلسطينيين سيكون لديهم على الدوام عدد اكبر من الاطفال". وتم في الولاية الاولى للرئيس اوباما توقيع اتفاقات كامب ديفيد بين اسرائيل والفلسطينيين عام 1993.

واوضح "يجب بطريقة او باخرى ان تعيشوا مستقبلا مشتركا مع جيرانكم". وشارك في الاحتفال عدد كبير من الوزراء والنواب الاسرائيليين.

واعتبر كلينتون في خطابه ان شيمون بيريز هو "من اكثر من لهم قدرة على رؤية المستقبل".

وذكر ايضا بصداقته لرئيس الوزراء الاسرائيلي السابق اسحق رابين الذي اغتاله متطرف يهودي عام 1995.

وقال ايضا "اليوم الاكثر سوداوية في عهدي كان يوم مقتل رئيس الوزراء رابين. لا يمر اسبوع الا وافكر فيه".

ويأتي كلام كلينتون في الوقت الذي استبعد فيه عدة مسؤولون في حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو قيام دولة فلسطينية ومن بينهم وزير الاقتصاد نفتالي بينيت.

وقال بينيت الاثنين في مؤتمر عقده مجلس "يشع" الاستيطاني الذي كان رئيسه في السابق، ان "فكرة انشاء دولة فلسطينية على ارض اسرائيل التاريخية وصلت الى طريق مسدود"، وتشمل عبارة "ارض اسرائيل التاريخية" الضفة الغربية. وقنلت الاذاعة العامة تصريحات بينيت.

وذكرت وسائل الاعلام ان كلينتون سيتلقى نصف مليون دولار اميركي (375 الف يورو) على خطابه ما اثار ضجة في الوقت الذي تعتمد الحكومة الاسرائيلية ميزانية تقشف.

ونقل عن الرئيس الاميركي السابق قوله ان المبلغ باكمله سيذهب لصالح مركز بيريز الاكاديمي لتمويل المنح الدراسية.