الافراج عن حوثيين اعتقلتهم الشرطة اليمنية

اعلنت قيادة التمرد الحوثي في اليمن السبت الافراج عن بعض انصارها الذين اعتقلتهم قوات الامن خلال صدامات مع الشرطة في صنعاء.

وكشف علي البخيتي احد ممثلي الحوثيين في الحوار الوطني لفرانس برس عن "تسوية مع السلطات تم بموجبها الافراج عن عدد من معتقلي انصار الله" في اشارة الى الاسم الجديد الذي يطلقه المتمردون الحوثيون على انفسهم.

واضاف ان التسوية "تنص عل اعتبار القتلى الذين سقطوا قرب مقر الامن القومي شهداء الثورة الشبابية"، وتولي السلطات العناية بالجرحى الذين اصيبوا بالمواجهات.

وفي المقابل، تتعهد انصار الله عدم مقاطعة جلسات الحوار الوطني بحسب البخيتي الذي اضاف ان مجموعته "تحتفظ بحق التظاهر السلمي وممارسة ضغوط على السلطات" في حال عدم احترام هذه التسوية.

وتقول "انصار الله" ان 13 من انصارها قتلوا واصيب حوالى مئة بجروح في المواجهات.

وكان احد المسؤولين قال ان ما لا يقل عن 87 شخصا تم اعتقالهم بينما كان الحوثيون يتظاهرون للمطالبة بالافراج عن عدد من انصارهم اوقفوا بتهم تهريب او "الاشتباه بالتخابر مع ايران".

واكد مصدر امني "اطلاق سراح سبعة معتقلين تم توقيفهم قبل اشهر بسبب حيازتهم جوازات سفر مزورة او تلقي تدربيات عسكرية في ايران".

وينتمي الحوثيون الى المذهب الزيدي الشيعي الذي يشكل اتباعه اقلية كبيرة في اليمن واغلبية في الشمال.

وفيما يعتبر الزيديون من اقرب المذاهب الشيعية الى السنة، الا انه يعتقد ان الحوثيين بالتحديد اقتربوا اكثر في السنوات الاخيرة من المذهب الاثني عشري.

وخاض الحوثيون ست حروب مع نظام الرئيس علي عبد الله صالح اعتبارا من العام 2004.

وفي الاساس، يطلق على هذه المجموعة اسم "الحوثيين" نسبة الى زعيمهم التاريخي الراحل بدر الدين الحوثي. ويقود الحركة حاليا نجله عبد الملك الحوثي.