هيغ: التقدم الميداني للنظام السوري يصعب عقد "جنيف 2"

اعتبر وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ ان تحقيق النظام السوري انجازات على الصعيد الميداني يصعب المساعي من اجل تنظيم مؤتمر دولي حول النزاع في سوريا وانجاحه.

كما رأى ان تأخير عقد هذا المؤتمر امر "مقلق ومحبط".

وقال هيغ في مقابلة مع هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) ان "النظام حقق تقدما ميدانيا، والثمن مرة جديدة كان خسائر هائلة في الارواح واستخدام اعمى للعنف ضد المدنيين".

واضاف الوزير البريطاني ان "التطور الحالي للوضع على الارض لا يساعدنا على ابراز حل سياسي ودبلوماسي".

كما اشار الى ان هذا الامر "يصعب تنظيم مؤتمر جنيف وانجاحه"، لافتا الى ان "هذا النظام سيكون على الارجح اقل استعدادا لتقديم تنازلات كافية خلال هذه المفاوضات وبات اقناع المعارضة بالمشاركة في المفاوضات امرا اكثر صعوبة". وردا على سؤال بشأن حظوظ نجاح مؤتمر "جنيف 2"، اشار الوزير الى حصول "محادثات مكثفة" حاليا مع روسيا والولايات المتحدة والامم المتحدة، الا انه اعتبر ان عدم حصول المؤتمر "خلال الاسابيع المقبلة" امر "مقلق ومحبط".

وكان مقررا عقد مؤتمر "جنيف 2" الذي تم التوافق عليه بين واشنطن وموسكو، خلال شهر حزيران/يونيو الجاري، لكن بسبب عدم التوافق على قائمة المشاركين في المؤتمر، فإنه لن يعقد قبل تموز/يوليو. ومن المقرر عقد اجتماع تحضيري جديد في 25 حزيران/يونيو.

الى ذلك جدد هيغ التأكيد ان بريطانيا لم تتخذ قرارا بشأن تسليح مقاتلي المعارضة السورية، الا انه اعلن ان البرلمان سيدعى الى التصويت على هذا الموضوع في حال تم البحث في هذه النقطة.

وقال "سيحصل تصويت بطريقة او باخرى. ليس هناك مسار قائم، لكنني لا ارى لماذا لن يحصل تصويت قبل تنفيذ هذا القرار".