نائب وزير الدفاع الإسرائيلي يقول إن حزب الليكود يعارض قيام دولة فلسطينية

أعلن نائب وزير الدفاع الإسرائيلي رئيس حركة الليكود العالمية، عضو الكنيست داني دانون، أن حزب الليكود الذي يتزعمه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، يعارض قيام دولة فلسطينية في الضفة الغربية.

وقال دانون لإذاعة الجيش الإسرائيلي اليوم الأحد "توجد تيارات داخل الحكومة التي تقول إنه إذا كانت هناك خطوات لإقامة دولة فلسطينية فإنهم سيعارضونها، وعلى ما يبدو أنه ليس لطيفا سماع الحقيقة، لكني أعتقد أنه إذا قامت دولة فلسطينية في يهودا والسامرة ( الضفة) فإن هذا سيء لإسرائيل، وبرأيي أن حركة الليكود لا تؤيد فكرة الدولة الفلسطينية".

وكان دانون قال في مقابلة أجراها معه موقع "تايمز أوف إزرائيل" الالكتروني خلال نهاية الأسبوع الماضي إن نتنياهو يواصل الدعوة إلى محادثات مع الفلسطينيين "فقط لأنه يعلم بأن إسرائيل لن تصل إلى اتفاق معهم".

ولفت دانون إلى أن الحكومة الإسرائيلية "لم تجر أبدا بحثا أو تصويتا ولم تتخذ قرارا بشأن حل الدولتين، وإذا طرحت الموضوع للتصويت في الحكومة فإن أحدا لن يطرحه للتصويت، وليس حكيما القيام بذلك، لكن في حال طرحت الموضوع للتصويت فسترى أن معظم وزراء الليكود، سوية مع (حزب) البيت اليهودي، سيعارضون ذلك".

وأضاف "نحن لا نحارب ضد إجراء مفاوضات مع الفلسطينيين لكن إذا حدث تحرك باتجاه الدفع نحو حل الدولتين، فإنك سترى قوى داخل الحزب والحكومة تكبح ذلك".

ورفض دانون المطالب الدولية بوقف الاستيطان في القدس الشرقية وقال إنه "بإمكان المجتمع الدولي أن يقول ما يريد، ونحن بإمكاننا أن نفعل ما نريد".

ونفت مصادر في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي تصريحات دانون وقالت ل"تايمز أوف إزرائيل" إن أقواله "لا تعكس موقف نتنياهو وحكومة إسرائيل، ورئيس الوزراء معنيّ باستئناف المفاوضات من دون شروط مسبقة".

وتأتي أقوال دانون على خلفية عودة وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى المنطقة، الأسبوع الحالي، من أجل دفع جهوده لتحريك المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين.

وعقب عضو الكنيست عمرام متسناع من حزب "الحركة" الشريك في التحالف الحكومي، بالقول إن حزبه انضم إلى الحكومة من أجل دفع المفاوضات السياسية وأنه سينسحب من الحكومة إذا لم تفعل ذلك.

وأضاف متسناع أن "الشرط هو دفع عملية السلام، وإذا توصلنا إلى استنتاج بأن هذا ليس جاريا فإننا لن نكون في الحكومة".

من جانبه قال عضو الكنيست عن حزب العمل الإسرائيلي يتسحاق هرتسوغ إن "على رئيس الوزراء أن يقصي دانون عن منصبه فورا بسبب الضرر الخطير الذي تلحقه أقواله بجهود وزير الخارجية الأميركية من أجل تحريك مفاوضات السلام، والتي يقوم بها يوميا وبشكل مكثف مع نتنياهو أبو مازن (الرئيس الفلسطيني محمود عباس)".

وأضاف هرتسوغ أن "أقوال دانون تنطوي على استعلاء واستخفاف تجاه الأقوال التي أدلى بها رئيس الوزراء في الكنيست قبل أيام معدودة فقط حول الحاجة إلى التوصل لاتفاق مع الفلسطينيين".

وشدد هرتسوغ على أنه "حان الوقت لكي تقرر الحكومة ما هو موقفها الحقيقي في هذه القضية المصيرية وتوضحه أمام الشعب في إسرائيل والمجتمع الدولي".

ودعت رئيس حزب العمل والمعارضة شيلي يحيموفيتش نتنياهو إلى التقدم في عملية السلام وتعهدت بمنحه "شبكة أمان" من جانب حزبها.

وقالت يحيموفيتش خلال ندوة أمس مخاطبة نتنياهو "إننا نمنحك الدعم، وتوجد أغلبية في الكنيست تؤيد التسوية، وفي كل نبضة تنفذها باتجاه تسوية لن نتصرف كمعارضة وسنصوت لصالحك، واذا هددت الجهات اليمينية بالانسحاب من الحكومة سنعيد دراسة إمكانية الانضمام للحكومة".

 

×