×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

المجلس الوزاري لجامعة الدول العربية يدين التدخّل الخارجي في سوريا

أدان المجلس الوزاري لجامعة الدول العربية، اليوم الأربعاء، التدخّل الأجنبي في سوريا، معرباً عن قلقه من استمرار العنف والتدمير على الساحة السورية.

وأدان المجلس في بيان صدر مساء اليوم، بختام اجتماع طارئ لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية ومندوبي الدول الأعضاء، بمشاركة وفد من "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية"، التدخّل الأجنبي في سوريا، معرباً عن قلقه من استمرار العنف والتدمير على الساحة السورية.

ودعا إلى تضافر كل الجهود لحمل كل الأطراف على تغليب لغة العقل والحوار والتفاوض السلمي لإيجاد حل سياسي للأزمة السورية باعتباره السبيل الوحيد لتسوية الأزمة، محذّراً من خطورة المنزلقات لاستمرار العنف والجرائم المرتكبة في سوريا.

ورحَّب المجلس بالمساعي الدولية الرامية لعقد المؤتمر الدولي "جنيف 2"، داعياً الأطراف السورية على الاستجابة لتلك الجهود لإيجاد حل سياسي سلمي في ضوء البيان الختامي الصادر عن اجتماع المجموعة الدولية فى حزيران/يونيو 2012 مع تأكيد الدعم الكامل لجهود المبعوث الأممي العربي المشترك لسوريا الأخضر الإبراهيمي.

بدوره، أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي ، ضرورة دعم عقد مؤتمر "جينيف 2" حول سوريا.

وأضاف العربي، في مؤتمر صحافي عقده مع وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو بختام الاجتماع أن هناك من يقول إن "المؤتمر يمثل الفرصة الأخيرة"، وأَضاف "ربما يكون كذلك ولكن المؤكد أن أي تأخير في عقد المؤتمر فإن شلال الدم وأعمال العنف والتدمير تتواصل في سوريا.

وسبق الاجتماع الوزاري اجتماعاً على مستوى المندوبين الدائمين، بوقت سابق من اليوم، تم خلاله بحق مستجدات الأوضاع على الساحة السورية، والترتيبات الجارية لعقد "مؤتمر جينيف 2" بهدف التوصل لحل سياسي للأزمة السورية.

وقد أدان مندوبو الدول العربية لدى الجامعة العربية، في بيان صدر بنهاية اجتماعهم، إسرائيل "القوة القائمة بالاحتلال" لإقامة مشروع قطار يربط القدس الغربية بالأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 "في إطار الإستراتيجية الممنهجة بتهويد القدس ولتغيير معالمها ولتكريس الاحتلال ولتأكيد سيطرتها على القدس عاصمة دولة فلسطين ومصادرة وضم مساحات شاسعة من دولة فلسطين المحتلة لاستكمال المشروع منتهكة بذلك القانون الدولي وتطبيقات معاهدة جنيف وغيرها من المرجعيات القانونية الدولية".

وطالب المندوبون "الحكومة الفرنسية الصديقة" اتخاذ الموقف اللازم من أجل وقف مشاركة شركتين فرنسيتين ببناء القطار في القدس، ومطالبة هذه الشركات بالانسحاب فوراً من مشاريع تمثل انتهاكاً صارخاً وفاضحاً للقانون الدولي واتفاقية جنيف والمرجعيات الدولية ذات العلاقة.

كما طالب مجلس الجامعة على مستوى المندوبين الدائمين، مجلس السفراء العرب وبعثة جامعة الدول العربية بباريس دعم طلب دولة فلسطين لنقض حكم الاستئناف الفرنسي في القضية المرفوعة من دول فلسطين على الشركتين الفرنسيتين.

كما دعا إلى خلق رأي عام دولي مساند للتوجه العربي بشأن التعاطي مع الشركات الفرنسية ودعم جهود دولة فلسطين لتحريك القضية مجدداً لنقد حكم الاستئناف في القضية المرفوعة ضد الشركتين الفرنسيتين ومساندتها مالياً من خلال صندوق القدس.

وقد تزامن انعقاد مجلس الجامعة العربية مع اجتماع ثلاثي (روسي – أميركي – والأمم المتحدة) يجري في جينيف للإعداد لمؤتمر "جينيف 2".

وتشهد سوريا منذ 15 مارس 2011 احتجاجات تطالب بإسقاط النظام سرعان تحولت إلى أعمال عنف مسلح راح ضحيتها الآلاف من القتلى والجرحى ومئات الآلاف من النازحين داخل سوريا وخارجها.

 

×