×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

تونس: تأجيل محاكمة 3 ناشطات من منظمة 'فيمين' والأمن يرحّل 3 أخريات

أجّلت المحكمة الإبتدائية بتونس العاصمة محاكمة 3 ناشطات أوربيات من منظمة "فيمين"، إلى 12 من الشهر الجاري، فيما أعلنت وزارة الداخلية عن ترحيل 3 ناشطات في هذه المنظمة.

وقال مصدر قضائي إن الناشطات الثلاث، وهن الفرنسيتان بولين هيلييه، ومارغريت سترن، والألمانية جوزيفين ماركمان، مثلن اليوم الأربعاء، أمام قاضي المحكمة الإبتدائية بتونس وهن بحالة إيقاف، لمحاكمتهن بتهمة "التجاهر بما ينافي الحياء، والنيل من الآداب العامة".

وبعد مداولات قصيرة، قرر قاضي المحكمة إرجاء هذه المحاكمة إلى الثاني عشر من الشهر الجاري، رافضاً بذلك طلب الدفاع المتعلق بالإفراج عن الناشطات الثلاث.

وكان الأمن التونسي اعتقل في التاسع والعشرين من الشهر الماضي الناشطات في منظمة "فيمين"، التي تُعرف أيضاً باسم "النساء المحتجات بالصدور العارية"، إثر قيامهن بالتعري أمام المحكمة الإبتدائية وسط تونس العاصمة.

وأرادت الفتيات بذلك التعبير عن تضامنهن مع الناشطة التونسية بمنظمة "فيمين" أمينة السبوعي، التي اعتقلها الأمن التونسي في التاسع عشر من الشهر الماضي في مدينة القيروان بتهمة التجاهر بما يخدش الحياء في الطريق العام.

وبالتوزي مع ذلك، أعلنت وزارة الداخلية التونسية اليوم أنها رحلت خلال الساعات الـ24 ساعة الماضية 3 ناشطات أوروبيات في منظمة "فيمين" العالمية، كن يعتزمن التظاهر أمام المحكمة للمطالبة بالإفراج عن زميلاتهن المعتقلات منذ نهاية الشهر الماضي.

وأوضحت في بيان أن الأجهزة الأمنية المعنية قامت أمس بترحيل ناشطة أوكرانية بمنظمة "فيمين"، وتم في نفس اليوم إرجاع ناشطة بلاروسية، ومنعها من دخول تونس، كما تم أيضا اليوم إرجاع ناشطة أخرى تحمل الجنسية الأوكرانية.

وأشارت إلى أن قرار الترحيل اتخذ بعد توفر "معلومات مؤكدة مفادها أن الناشطات الثلاث كن يعتزمن التظاهر اليوم عاريات الصدور أمام المحكمة الإبتدائية بتونس العاصمة".

وترافقت محاكمة الناشطات في منظمة "فيمين" مع بعض التحركات الإحتجاجية لعدد من الناشطات في هذه المنظمة، حيث نظّم عدد من زميلاتهن، تقودهن الناشطة المصرية علياء المهدي، وقفة تضامنية معهن أمام سفارة تونس بباريس، قمن خلالها بالسجود عاريات الصدور.

يُشار إلى أن ناشطات هذه المنظمة سعت خلال الأسابيع الماضية إلى إحراج المسؤولين التونسيين، حيث عمد البعض منهن إلى التعري أمام الرئيس التونسي المؤقت منصف المرزوقي خلال تواجده باريس، كما تعرت أخريات أمام رئيس الحكومة التونسية السابق حمادي الجبالي في كندا.

 

×