×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

وزير الإعلام الأردني :استضافة المملكة لمناورات الأسد المتأهب ' قرار سيادي '

أعلن وزير أردني ، اليوم الثلاثاء ، ان استضافة بلاده للعام الثاني على التوالي مناورات " الأسد المتأهب " في وقت لاحق من الشهر الحالي قرار سيادي ولا علاقة لها بما يجري بسوريا.

وقال وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام والإتصال محمد لمومني في مؤتمر صحافي عقده اليوم أن " الأردن صاحب قرار بإستضافة التمرينات ( الأسد المتأهب ) التي تقام على أراضيه ، وهذا قرار سيادي يخصنا " .

ولم يعط تاريخا محددا لإستضافة المناورات ، غير أنه قال أنها ستجري " في الثلث الأخير من يونيو الحالي " ، رافضا تحديد مكان تنفيذها.

وأضاف المومني " في مناورات الأسد المتأهب التي تقام سنويا تقوم الدول المشاركة فيها بتقييم حاجتها من الأسلحة الدفاعية وغيرها التي تحتاجها " موضحا أن الأردن " إرتأى حاجته لبطاريات باتريوت وطائرات إف 16 " .

وقال أن "الحكومة الأردنية ستقوم بإتخاذ القرار لإبقاء الأسلحة التي تريدها في البلاد " ،مضيفا " الأسلحة التي نشعر بأن وجودها يعزز ويزيد من قدراتنا سوف نطلب لأن تبقى في البلاد " . وأضاف أن اجراء تمرين الأسد المتأهب في المملكة " لا علاقة له بسوريا " .

وجدد المومني موقف بلاده الداعي لـ " ايجاد حل سياسي انتقالي في سوريا يوقف شلال الدم في هذا البلد " .

وكان مسؤول عسكري أردني أعلن أخيرا أن أكثر من 15 ألف عسكري من 18 بلدا سيشاركون في التمرين العسكري المشترك "الأسد المتأهب" الذي سيجري في الأردن خلال الأسابيع القليلة المقبلة ويستمر لأكثر من أسبوعين.

ومن جهة ثانية ، قال المومني ان الأوضاع في مدينة معان الجنوبية حاليا " آمنة ومستقرة " .

وأضاف " من واجب الحكومة تطبيق القانون وحفظ الأمن الإستقرار في المدينة ، وسيتم معاقبة كل من تجاوز القانون " .

وأشار إلى أن بعض الأحداث في مدينة معان " كانت خارجة عن القانون وخلقت حالة من انعدام الأمن بشكل سيئ " .

وقال المومني أن ما حدث في معان " يحدث في كل مكان من أنحاء العالم " .

وشهدت مدينة معان خلال الأيام الثلاثة الماضية اشتباكات بين عشرات المحتجين المسلحين وقوات الدرك الأردنية بعد قيام رجال الأمن بقتل إثنين من المطلوبين أمنياً يوم الثلاثاء الماضي.

وهاجم المحتجون مركز أمن المدينة ومؤسسات ومباني حكومية بالأسلحة الرشاشة، احتجاجاً على مقتل المطلوبين.

 

×