نتانياهو يدين الاعمال العنصرية ضد العرب

ادان رئيس الوزراء الاسرائيلي الاحد الاعمال العنصرية التي تستهدف العرب في اسرائيل وذلك بعد الضجة التي اثارتها سياسة الفصل العنصري بين الاطفال اليهود والعرب في حديقة ملاهي.

كما وعد نتانياهو بملاحقة المتطرفين الاسرائيليين الذين ارتكبوا سلسلة اعمال انتقامية ضد الفلسطينيين باسم "دفع الثمن".

وقال رئيس الوزراء في بداية الاجتماع الاسبوعي لحكومته "ادين بكل حزم الاعمال العنصرية التي استهدفت مؤخرا عرب اسرائيل وايضا اعمال التخريب التي ارتكبت ضد فلسطينيين بلا اي استفزاز او تبرير".
واضاف في تصريحاته التي نقلتها الاذاعة الاسرائيلية "نرفض باشمئزاز هذه الظواهر وسنستخدم كل الوسائل القانونية المناسبة لوضع حد لها".

وكانت حديقة ملاهي "سوبرلاند" الاسرائيلية اثارت ضجة الاسبوع الماضي عندما اكتشف انها تتبع سياسة تمييز ضد العرب.

وذكرت صحيفة هآرتس ان معلما في مدرسة بمدينة يافا القريبة من تل ابيب اتصل بالحديقة لتنظيم رحلة للتلاميذ بمناسبة نهاية السنة لكن عندما عرف مسؤولو الحديقة ان الامر يتعلق بمدرسة عربية اكدوا له عدم وجود اماكن متاحة في هذا اليوم المحدد.

لكن عندما اتصل المعلم بعد ذلك بالحديقة مدعيا انه يتحدث باسم مدرسة يهودية لم يجد اي مشكلة في حجز مكان في هذا اليوم الذي قيل له سابقا انه كامل العدد.

واكدت ادارة الحديقة للصحيفة انها تستقبل المجموعات العربية والاسرائيلية في اوقات منفصلة بناء على طلب المدارس وذلك لتفادي اي احتكاكات.

واوضحت ان "ادارة سوبرلاند تلقت طلبات من مدارس عربية ويهودية لتنظيم رحلات في مواعيد مختلفة"، مؤكدة ان الزيارات المشتركة "يمكن ان تثير توترا او العنف بين المجموعات المختلفة".

الا ان ادارة الحديقة اكدت انها ستعيد النظر في سياستها اثر هذا الحادث.

واعمال التخريب التي اشار اليها نتانياهو الاحد تتعلق بالجرائم التي ارتكبها متطرفون يهود ضد فلسطينيين باسم سياسة "دفع الثمن".

وبعد ان كانت هذه الهجمات تنفذ ردا على القرارات الحكومية المتعلقة بازالة المستوطنات العشوائية اصبحت اكثر انتشارا ولم تعد بالضرورة تستهدف الحركات المناهضة للاستيطان.

وكثيرا ما تكون هذه الهجمات على شكل اعمال تخريب ونهب او تدمير لممتلكات فلسطينية او على شكل احراق وتخريب سيارات ومساجد وبساتين زيتون.