×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

دمشق ستسمح للصليب الأحمر بدخول القصير فور انتهاء العمليات العسكرية فيها

أبلغ وزير الخارجية السوري وليد المعلم، اليوم الأحد، الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، بأن السلطات السورية سوف تسمح للصليب الأحمر الدولي بالدخول إلى منطقة القصير فور انتهاء العمليات العسكرية فيها.

وأفادت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) بأن المعلم تلقى بعد ظهر اليوم اتصالاً هاتفياً من الأمين العام للأمم المتحدة جرى الحديث فيه حول الوضع في مدينة القصير التي تدور فيها مارك بين الجيش السوري والمجموعات المسلحة المعارضة.

وأشارت الوكالة إلى أن المعلم "أكد حرص سوريا على أمن واستقرار مواطنيها وأن ما يقوم به الجيش العربي السوري هو لتخليص هؤلاء المواطنين من إرهاب المجموعات الإرهابية المسلحة وعودة الأمن والاستقرار لمدينة القصير وريفها".

وأضافت أن المعلم عبّر "عن استغرابه من تعالي الأصوات بشأن الوضع في القصير في حين لم نسمع هذا القلق عندما استولى الإرهابيون على المدينة وريفها وارتكبوا أبشع الجرائم بحق المواطنين منذ أكثر من 18 شهراً".

وأشارت إلى أن المعلم أكد أن السلطات السورية المختصة سوف تسمح للصليب الأحمر بالتعاون مع الهلال الأحمر السوري بالدخول إلى المنطقة فور انتهاء العمليات العسكرية فيها.

وكان مدير عمليات اللجنة الدولية للشرق الأدنى والشرق الأوسط روبير مارديني، قال في بيان صدر من جنيف إن اللجنة "على أهبة الاستعداد للدخول فوراً إلى المدينة (القصير) لتقديم المساعدات إلى المدنيين، شرط أن نتمكن من العمل بحياد تام ومن دون أي شروط مسبقة من أي نوع كانت".

ونبه إلى "ان المدنيين والجرحى يواجهون خطر دفع ثمن باهظ جدا مع استمرار القتال".

 

×