نتانياهو يامر بالتزام الصمت حول سوريا

امر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو وزراءه بعدم التعليق حول سوريا وامكان ان تقوم روسيا بتسليمها صواريخ، حسبما اوردت الاذاعة الرسمية الاربعاء.

واضافت الاذاعة ان الامر صدر بعد سلسلة تصريحات لوزير الدفاع موشيه يعالون اعتبرت بمثابة تهديد لروسيا.

وكان يعالون صرح الثلاثاء ان اسرائيل "تعلم ما عليها القيام به"، في حال سلمت روسيا انظمة دفاع جوي الى سوريا.

وتابع يعالون ان "تسليم الصواريخ لم يتم وامل الا يتم. لكن اذا وصلت للاسف الى سوريا فسنعرف ما علينا القيام به".

واعتبرت وسائل الاعلام الاسرائيلية ان يعالون يلمح بذلك الى شن غارات جوية جديدة يمكن ان تنفذها اسرائيل كما حصل في مطلع الشهر الحالي بالقرب من دمشق. واستهدفت تلك الغارات بحسب مسؤولين اسرائيليين عمليات نقل اسلحة الى حزب الله اللبناني.

وبررت موسكو الثلاثاء تسليم صواريخ اس-300 الى دمشق، وهي انظمة دفاع جوي متطورة قادرة على اعتراض طائرات او صواريخ يتم التحكم بها عن بعد، على انها ستكون عاملا رادعا في حال تدخل خارجي في سوريا.

ونشر مثل هذه الانظمة سيعقد توجيه اي ضربة اسرائيلية جديدة لسوريا واي مشروع من الولايات المتحدة او حلفائها لاقامة منطقة حظر جوي فوق سوريا او التدخل في هذا البلد لتفكيك الاسلحة الكيميائية.

وفي 14 مايو حاول رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو اقناع الرئيس فلاديمير بوتين خلال لقاء في روسيا بعدم تسليم هذه الاسلحة.